تحليلات


الفيس بوك
 
كتب فاطيمة طيبى
10 أكتوبر 2021 12:27 م
-
محاولة شرح تطبيق الضريبة العالمية الجديدة

محاولة شرح تطبيق الضريبة العالمية الجديدة

 اعداد ـ فاطيمة طيبي  

في السنوات الأخيرة، كانت الدول تناقش تغييرات كبيرة في القواعد الضريبية الدولية التي تنطبق على الشركات متعددة الجنسيات. وتم الاتفاق على مخطط تفصيلي للقواعد الضريبية الجديدة.

العالم يتفق على 15% حدا أدنى لضريبة الشركات الكبيرة:

ـ إذا تم التنفيذ الكامل، ستدفع الشركات الأمريكية الكبيرة أقل، للحكومة الأمريكية وأكثر للحكومات الخارجية، بينما ستواجه الأرباح الأجنبية للشركات ضرائب أعلى.

ـ ستدفع الشركات الكبيرة ضرائب أكثر في البلدان التي لديها عملاء، وأقل قليلا في البلدان التي يوجد بها المقر الرئيسي والموظفون والعمليات.

ـ تنص الاتفاقية على اعتماد حد أدنى عالمي للضريبة بنسبة 15 %، مما سيزيد الضرائب على الشركات التي تحقق أرباحا في الولايات القضائية ذات الضرائب المنخفضة.

ـ  من بين 140 دولة شاركت في المفاوضات، وقعت 136 دولة على المخطط الجديد. وضمت قائمة معارضي الاتفاقية كلا من كينيا ونيجيريا وباكستان وسريلانكا.

ـ يتبع الاقتراح مخططا عاما كان قيد المناقشة منذ عام 2019. هناك  ركيزتان  للإصلاح:

1 ــ الركيزة الأولى:  تقوم على تغيير المكان الذي تدفع فيه الشركات الكبيرة الضرائب.

2 ـ الركيزة الثانية: تشمل الحد الأدنى للضريبة العالمية. وكلا الركيزتين تتضمن عناصر متعددة.

تحتوي الركيزة الأولى على "المبلغ أ" الذي سينطبق على الشركات التي تزيد إيراداتها على 20 مليار يورو وهامش ربح يزيد على 10 %. بالنسبة لتلك الشركات، سيتم فرض ضرائب على جزء من أرباحها في الولايات القضائية التي يكون لديها فيها مبيعات؛ 25 % من الأرباح التي تزيد على 10 % من الهامش قد تخضع للضريبة. وبعد فترة مراجعة مدتها سبع سنوات، قد تنخفض عتبة 20 مليار يورو إلى 10 مليارات يورو.

سيتم استبعاد الشركات في قطاع الصناعات الاستخراجية (مثل شركات النفط والغاز والتعدين الأخرى) وشركات الخدمات المالية من التطبيق.

المبلغ أ عبارة عن إعادة توزيع جزئية لعائدات الضرائب من البلدان التي تفرض حاليا ضرائب على الشركات متعددة الجنسيات الكبيرة بناء على موقع مقارها وعملياتها إلى البلدان التي توجد فيها مبيعات هذه الشركات.

من المرجح أن تمثل الشركات الأمريكية حصة كبيرة من الشركات في نطاق هذه السياسة.

هناك احتمال أن تخسر الولايات المتحدة بعض الإيرادات الضريبية بسبب هذا النهج. ومع ذلك، كتبت وزيرة الخزانة الأمريكية يلين سابقا أنها تعتقد أن المبلغ (أ) سيكون محايدا تقريبا للإيرادات بالنسبة للولايات المتحدة. ولكي يكون هذا صحيحا، ستحتاج الولايات المتحدة إلى تحصيل إيرادات كبيرة من الشركات الأجنبية أو من الشركات الأمريكية التي تبيع للعملاء الأمريكيين من الأجانب.

تحتوي الركيزة الأولى أيضا على "المبلغ ب" الذي سيوفر طريقة أبسط للشركات لحساب الضرائب التي تدين بها على العمليات الأجنبية مثل التسويق والتوزيع. ولا يقدم المخطط أي تفاصيل جديدة حول هذا النهج.

ـ والركيزة الثانية : هي الحد الأدنى للضرائب العالمية. وتتضمن قاعدتين رئيسيتين ثم قاعدة ثالثة للمعاهدات الضريبية. تهدف هذه القواعد إلى أن تنطبق على الشركات التي تزيد إيراداتها على 750 مليون يورو.

ـ الأولى: "قاعدة إدراج الدخل"، والتي تحدد متى يجب تضمين الدخل الأجنبي للشركة في الدخل الخاضع للضريبة للشركة الأم.

تحدد الاتفاقية الحد الأدنى لمعدل الضريبة الفعلي بنسبة 15 في المائة، وإلا فسيتم دفع ضرائب إضافية في الولاية القضائية المحلية للشركة.

تنطبق قاعدة إدراج الدخل على الأرباح الأجنبية بعد خصم 8 % من قيمة الأصول الملموسة (مثل المعدات والمرافق) و10 % من تكاليف الرواتب. وسيتم تخفيض هذه الاستقطاعات سنويا خلال فترة انتقالية مدتها 10 سنوات. وفي نهاية الفترة الانتقالية، سيكون الخصم لكل من الأصول الملموسة والرواتب 5 %.

مثل القواعد الأخرى التي تفرض ضرائب على الأرباح الأجنبية، فإن قاعدة تضمين الدخل ستزيد من التكاليف الضريبية للاستثمار عبر الحدود وتؤثر على قرارات الأعمال بشأن مكان التوظيف والاستثمار في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في العمليات المحلية.

ـ الثانية:   هذه الركيزة  هي "قاعدة المدفوعات المخفضة"، والتي من شأنها أن تسمح للشركة برفض خصم أو فرض ضريبة مقتطعة على المدفوعات عبر الحدود. إذا كانت شركة في بلد ما تقوم بسداد مدفوعات إلى كيانها الأصلي (الذي يقع في نطاق ضرائب منخفضة)، فيمكن عندئذ تطبيق قاعدة الدفعات منخفضة الضرائب.

هناك استثناء من قاعدة المدفوعات المخفضة للضرائب للشركات التي كانت في نطاق الركيزة الثانية منذ أقل من خمس سنوات، ولديها بحد أقصى 50 مليون يورو من الأصول المادية الأجنبية، وتعمل في ما لا يزيد على خمس مناطق قضائية أخرى.

إذا تم الجمع بين قاعدة إدراج الدخل وقاعدة المدفوعات المخفضة للضرائب، فإنها تنشئ حدا أدنى للضريبة على كل من الشركات التي تستثمر في الخارج والشركات الأجنبية التي تستثمر محليا. فكلاهما مرتبط بالحد الأدنى للمعدل الفعال الذي لا يقل عن 15 %، وسيتقدمان بطلب لكل ولاية قضائية تعمل فيها الشركة.

 ـ الثالثة: هي "خاضع للقاعدة الضريبية"، والمقصود استخدامها في إطار معاهدة ضريبية لمنح البلدان القدرة على فرض ضرائب على المدفوعات التي قد تواجه بخلاف ذلك معدل ضرائب منخفضا. سيتم تحديد معدل الضريبة لهذه القاعدة بنسبة 9 %.

تمثل الركيزتان الأولى والثانية تغييرات كبيرة في قواعد الضرائب الدولية، ويقترح المخطط العام أنه ينبغي إدخال التغييرات بحلول عام 2023. وسيتعين على البلدان كتابة قوانين جديدة، واعتماد لغة جديدة للمعاهدات الضريبية، وإلغاء بعض السياسات التي تتعارض مع هذه القواعد.

ينص المخطط التفصيلي على وجه التحديد على ضرورة إزالة ضرائب الخدمات الرقمية والسياسات المماثلة كجزء من تنفيذ الركيزة الأولى.

لكي تعمل الركيزة الأولى بشكل جيد، سيكون من الأسهل أن تتبنى جميع البلدان القواعد بنفس الطريقة. سيؤدي ذلك إلى تجنب اضطرار الشركات للتعامل مع مناهج متعددة في جميع أنحاء العالم. يشير المخطط إلى نظام مبسط قد يتطلب نوعا من غرفة المقاصة لمدفوعات وائتمانات إلى جانب آلية تسوية المنازعات.

الركيزة الثانية اختيارية أكثر. تشبه نموذجا أكثر من كونها مطلبا للدول لتبني ما تم وصفه بالضبط. إذا تبنى عدد كاف من البلدان القواعد، فإن الكثير من أرباح الشركات في جميع أنحاء العالم ستواجه معدل ضريبة فعال بنسبة 15 %.

تمثل الاتفاقية تغييرا كبيرا في المنافسة الضريبية، وستقوم العديد من البلدان بإعادة التفكير في سياساتها الضريبية للشركات متعددة الجنسيات في ضوء ذلك. ويجب على صانعي السياسات في جميع أنحاء العالم توخي الحذر في تصميم تدابير لتنفيذ ذلك وأن يكونوا على دراية بالتشوهات الجديدة المختلفة التي ستنشئها هذه القواعد.

 

 

 


أخبار مرتبطة
 
منذ 11 ساعةرئيس الوزراء يستقبل ممثلة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأةمنذ 12 ساعةمباحثات مصرية عراقية أردنية لدعم التعاون في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات28 نوفمبر 2021 10:53 صقناة السويس .. تطورات مشروع التوسعة لاستقبال السفن العملاقة28 نوفمبر 2021 10:21 صانتكاسة جديدة لتشغيل خط نورد ستريم 2 البحري لنقل الغازالروسي إلى ألمانيا17 نوفمبر 2021 10:28 صوزير المالية: بدأنا مرحلة جني ثمار مشروعات رقمنة الجمارك16 نوفمبر 2021 12:10 موزير المالية: التوسع في برنامج الطروحات للشركات بالبورصة خلال الأشهر المقبلة15 نوفمبر 2021 10:57 صمنتدى باريس للسلام : وزيرالاتصالات.. 390 مليون دولار حجم الاستثمارات في الشركات الناشئة بمصر14 نوفمبر 2021 10:12 صالرقابة المالية ترأس الاجتماع السنوي للجنة الأسواق المالية النامية والناشئة10 نوفمبر 2021 1:31 ممصر والصين توقعان اتفاق التعاون الاقتصادي والفني الجديد لتعزيز الجهود التنموية المشتركة7 نوفمبر 2021 10:11 صالمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة: تمويلاتنا تجاوزت 2.3 مليار دولار في مصر للعام 2021

التعليقات