تحليلات


كتب فاطيمة طيبى
8 فبراير 2021 11:08 ص
-
"مورجان ستانلي" ست رسائل أساسية حول توقعات الاستثمار في عام 2021

"مورجان ستانلي" ست رسائل أساسية حول توقعات الاستثمار في عام 2021

اعداد ـ فاطيمة طيبي

لم تهدأ حالة عدم اليقين الاجتماعية والاقتصادية التي خلفها وباء "كوفيد-19" مع نهاية 2020، لكن من منظور الاستثمار قد يشهد 2021 تحولا يمثل بداية العودة للوضع الطبيعي.

 ويعتقد الخبراء الاستراتيجيين في بنك الاستثمار الأمريكي "مورجان ستانلي" أنه بالرغم من استمرار التحديات، إلا أن هذا التعافي العالمي سيكون مستداما ومتزامنا ومدعوما بالسياسة.

وسيكون كذلك هذا التعافي في شكل حرف V، والذي بدأ في مايو عام 2020، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي لنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنحو 6.4% في العام المقبل 2021  بالإضافة لزيادة أسعار مجموعة واسعة من فئات الأصول. وباختصار، يعتقد البنك الأمريكي أن عام 2021 سوف يشهد عوائد أعلى من المتوسط في أسواق الأسهم والائتمان.

 وفيما يلي يرصد "مورجان ستانلي" ست رسائل أساسية حول توقعات الاستثمار في عام 2021:

ـ الرسالة الأولى.. ارتفاع الأرباح العالمية:

في التوقعات المستقبلية الصادرة قبل عام، عبر الاستراتيجيون في"مورجان ستانلي" عن مخاوفهم بشأن المرحلة المتأخرة من الدورة الاقتصادية والتقييمات المرتفعة للأسهم، حيث شهد كلاهما الإبلاغ عن توقعات أرباح دون التقديراتوعوائد تقل عن 10% في الأسهم.

 لكن الصورة تختلف كثيرا اليوم، حيث انتقلنا الآن إلى بيئة المرحلة المبكرة من الدورة الاقتصادية، مما يعني نموا قويا للأرباح، والتي من المرجح أنها لم يتم تسعيرهاحتى الآن في الأسواق رغم الارتفاع الأخير في أسواق الأسهم.

 ومن المتوقع  ايضا أن يتراوح متوسط نمو نصيب السهم من الأرباح بين 25% إلى 30% عبر مختلف أسواق العالم في عام 2021، رغم أن احتمالية تحقيق عوائد تتجاوز 10% تتوفر بصورة أكبر في الأسواق المتقدمة.  كما يتوقع البنك الأمريكي أن يصل مؤشر "S&P 500" إلى مستوى 3900 نقطة بحلول نهاية عام 2021.

ـ الرسالة الثانية.. التقييمات معقولة لكنها غير متساوية:

عند المقارنة مع عام 2010، سيدخل السوق عام 2021 على خلفية الارتفاع في فترة ما بعد الركود الاقتصادي. ويشير الاستراتيجيون إلى أن تقييمات الأسهم العالمية تبدو معقولة من خلال العديد من المؤشرات، بما في ذلك علاوة المخاطرة نسبة للتقلبات التاريخية، ومؤشر "إم إس سي آي" العالمي نسبة لمؤشر مديري المشتريات العالمي.

وعلاوة على ذلك، يبدو أن إصابات "كوفيد-19" وعدم اليقين الجيوسياسي تعمل على جعل معنويات المستثمرين خافتة، وهو ما يعد بمثابة إشارة على أن آفاق النمو القوية لم يتم تسعيرها بالكامل في أسواق الأسهم.  وعلى الرغم من أنه ينبغي تسارع نمو الأرباح باستمرار، إلا أن التقييمات تبدو غير متساوية، حيث إن الأسهم في أوروبا واليابان على سبيل المثال، لم تكن تحرز تقدما واضحا لمدة 5 سنوات، في حين أن الشركات الأمريكية الصغيرة والأسواق الناشئة حققت مكاسب ملحوظة لمدة ثلاث سنوات.

ـ  الرسالة الثالثة.. اتبع قواعد اللعبة:

تماشيا مع رؤية أن هذه الدورة ستكون طبيعية نسبيا، يميل الاستراتيجيون للوثوق في تعافي الاقتصاد وتفضيل التفوق في الأداء في وقت مبكر من الدورة الاقتصادية. ويعتقد البنك أنه في مرحلة ما بعد الخروج من الركود الاقتصادي، سيكون من المفيد شراء الأسهم ذات التوقعات الأقل.

 وهذا يعني تفضيل امتلاك أسهم الشركات ذات القيمة السوقية الصغيرة عن الشركات ذات القيمة السوقية الكبيرة، حيث إن الأولى في العادة تقود الخروج من حالات الركود الاقتصادي، كما من المرجح أن تكون إجراءات التحفيز المالي الأمريكي الإضافية أكثر دعما للشركات الأصغر.  وتفضل قواعد اللعبة في المرحلة المبكرة من الدورة الاقتصادية أيضا القطاعات المالية والمواد والقطاعات المتضررة بشدة من عمليات الإغلاق ذات الصلة بالوباء مثل السفر والترفيه في الأسواق الأمريكية والأوروبية.

ـ الرسالة الرابعة.. أوروبا مستعدة للتعافي:

في توقعات العام الماضي 2019 ، أشار الاستراتيجيون إلى أن أوروبا، التي ظلت لفترة طويلة غير مفضلة بالإضافة إلى أنها كانت مقيمة بأقل من قيمتها الحقيقية، كانت على وشك التحول. وتسبب فيروس "كورونا" في إغلاق معظم أنحاء أوروبا، مما سيؤدي على الأرجح لما سيكون أسوأ عام منذ الثمانينيات لأوروبا من حيث الأداء. وفي حين تستمر أوروبا في التصدي للوباء، فإن الأداء الضعيف طوال عام 2020، إلى جانب الأسس القوية ودعم السياسة يمكن أن يهيئ أوروبا للتعافي القوي في العام المقبل بل وحتى عام 2022. ويتوقع خبراء البنك أن يبلغ متوسط نمو نصيب الأسهم من الأرباح في أوروبا 30% في عام 2021 و20% في عام 2022.

ـ الرسالة الخامسة..  السعي وراء العائد:

على مدى عام 2020، كان يبدو أن أساسيات الشركات الضعيفة بالفعل أصبحت أضعف، مع توجه الشركات للاقتراض من سوق السندات بوتيرة غير مسبوقة. ومع ذلك، فإن هذه الزيادة في إصدار الديون في كل من الولايات المتحدة وأوروبا تعكس الدور الذي تلعبه الشركات لتشكيل درع حماية، حيث إن الرغبة في المزيد من السيولة يكون في حالة تفاقم الأمور نحو الأسوأ.

ومع تحسن الخلفية الاقتصادية وتوقعات الأرباح، يمكن للعديد من الكيانات المقترضة استخدام هذه الأموال لسداد الديون وتحسين تصنيفاتها الائتمانية.  ولهذا السبب، يفضل الاستراتيجيون اختيار سندات الشركات ذات العائد المرتفع عن الشركات ذات الدرجة الاستثمارية في كافة المناطق، بالنظر لوجهة النظر القائلة إنه مع تضييق هوامش الائتمان، فإن العوائد الزائدة ستطابق أو تتجاوز المتوسطات التاريخية.

ـ الرسالة السادسة.. مزيج من فئات الأصول الأخرى:

في حين أن دليل المرحلة المبكرة من الدورة الاقتصادية للأسهم والائتمان واضح ومباشر إلى حد ما، فإن التوقعات لفئات الأصول الرئيسية الأخرى أقل وضوحا. وعلى سبيل المثال، تميل أسعار السلع الأساسية للارتفاع في المراحل الأولى من التعافي، لكن الاستراتيجيين يعتقدون أن هذه القوة سوف تشهد تغييرات كبيرة.

وبالنظر إلى النفط، فإن العديد من العوامل تؤكد دعوة "مورجان ستانلي" لتجاهل الخام وشراء الخيارات بدلا من ذلك. ومن ناحية أخرى، يعتبر النحاس قصة مختلفة؛ إذ يرى الخبراء الاستراتيجيون أنه يتجه لتسجيل سوق صاعد في عام 2021.

 

 

 

 

 


أخبار مرتبطة
 
منذ 11 ساعةالمالية: ترسيخ دعائم الشراكة التنموية بين شعبي وادي النيل من أجل التكامل الاقتصادي12 أبريل 2021 1:19 مبنك وصندوق النقد الدوليين يدفعان باتجاه تخفيف الدين في مقابل استثمارات مراعية للبيئة11 أبريل 2021 11:13 صوزيرة التخطيط تبحث مع مدير الوكالة اليابانية JICA أوجه التعاون المستقبلية7 أبريل 2021 11:17 صترانسمار للملاحة: التجارة المصرية استفادت من تداعيات كورونا السلبية على خطوط أوروبا وآسيا وامريكا6 أبريل 2021 2:38 مقطاع الأعمال: تسوية مديونيات بقيمة 33 مليار جنيه.. وإنهاء منازعات عالقة مع مستثمرين6 أبريل 2021 12:25 مارتفاع استثمارات قطاع الصناعات الغذائية الى 500 مليار جنيه بمساهمة 22% في الصادرات5 أبريل 2021 2:31 مالأوروجواي .. صناعة اللحوم مصدر العملات الأجنبية تواجه دعوات مكافحة تغير المناخ4 أبريل 2021 3:30 مالمشاط: البنك الدولي يدعم نظام التأمين الصحي الشامل في مصر بقيمة 400 مليون دولار31 مارس 2021 12:28 مبايدن يعرض استثمارات ضخمة ما بين 3 ـ 4 تريليونات دولار في البنية التحتية30 مارس 2021 10:39 صلقاء نائب رئيس هيئة الرقابة المالية بشركات التمويل لزيادة معدل النمو للأنشطة المتعددة

التعليقات