دراسات


كتب فاطيمة طيبى
23 مايو 2022 2:22 م
-
قلق أسواق النفط من مخاوف شح الإمدادات وتعافي الطلب على النفط الخام بالصين

قلق أسواق النفط  من مخاوف شح الإمدادات وتعافي الطلب على النفط الخام  بالصين

 

اعداد ـ فاطيمة طيبي

  أسواق النفط الخام لا تزال تعاني وطأة الصراع بين روسيا وأوكرانيا، حيث تأثرت بتدابير التضخم من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي وشائعات الرفع المحتمل للعقوبات الأمريكية ضد فنزويلا، ما قد يزيد الإمدادات العالمية. وأشاروا إلى أن وضع السوق الراهن يعكس الطلب المرتفع بشكل كبير في الولايات المتحدة مع سيطرة المخاوف التضخمية، ما يهدد الطلب المستقبلي على الطاقة، لافتين إلى انخفاض المخزونات الأمريكية إلى 14 % أقل من متوسط خمسة أعوام.

كما توقع محللون نفطيون استمرار مكاسب أسعار النفط الخام للأسبوع الخامس بعد أربعة أسابيع من صعود الأسعار، بسبب المخاوف من شح الإمدادات مقابل تعافي الطلب على النفط الخام في الصين مع تخفيف القيود الخاصة بجائحة كورونا والإعلان عن فتح البلاد مطلع  يونيو  المقبل 2022 . 

ايضا سلطوا الضوء على بيانات معهد البترول الأمريكي التي توضح أن المخزونات انخفضت بمقدار 2.4 مليون برميل، بينما انخفض الاحتياطي البترولي الاستراتيجي الأمريكي خمسة ملايين برميل وهو الآن منخفض إلى 543 مليون برميل. 

وفي هذا الإطار، توقع روبرت شتيهرير مدير معهد فيينا الدولي للدراسات الاقتصادية انخفاض الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الجاري، ما قد يساعد النفط الخام على مزيد من الصعود بينما تتوجس سوق النفط الخام في التعامل مع أي اضطرابات في الإمدادات، خاصة أن البداية الرسمية لموسم الأعاصير في الولايات المتحدة في1 من شهر يونيو  وتستمر حتى 30 من شهر نوفمبر 2022  وسط قلق من إغلاق المنصات البحرية.

وأضاف أن "ارتفاع أسعار الوقود يزيد من أعباء التضخم حيث يستمر متوسط سعر البنزين الأمريكي في المضخة في الوصول إلى أعلى مستوياته على الإطلاق، وأيضا لا تزال المخاوف بشأن انخفاض مخزونات الديزل التي سجلت أدنى مستوى لها في 17 عاما في الأسبوع الثالث من شهر مايو الحالي ".

ـ استمرارية المخاوف:

أما ردولف هوبر الباحث في شؤون الطاقة ومدير أحد المواقع المتخصصة يقول: "إن المخاوف المستمرة من قيود العرض العالمية تعزز استمرار صعود أسعار النفط في الأسبوع الجاري والأسابيع المقبلة، وقد وصل سعر البنزين بالفعل إلى مستويات قياسية جديدة في الولايات المتحدة".

كما أوضح أنه من المحتمل أن يتسبب حال عدم اليقين في الأسواق لعدد من الأسباب المحلية والعالمية في جعل المنتجين أكثر حذرا في نهجهم، خاصة تحالف "أوبك +" الذي يعتمد زيادات إنتاجية تدريجية رغم ضغوط دول الاستهلاك وإصرارها على زيادة الإنتاج بوتيرة أكبر، ومن جانبها تم البدء في الإفراج الواسع عن الاحتياطيات النفطية الاستراتيجية بهدف كبح جماح الأسعار.

من ناحيته يرى، ماثيو جونسون المحلل في شركة "أوكسيرا" الدولية للاستشارات، أن مكاسب أسعار النفط الخام ستستمر، حيث أدى حظر الاتحاد الأوروبي المزمع على النفط الروسي إلى موازنة مخاوف الطلب بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي، مرجحا أن يؤدي حظر الاتحاد الأوروبي للنفط الخام الروسي إلى تشديد العرض، كما يخشى المتداولون من أن ارتفاع أسعار الفائدة قد يخنق النمو الاقتصادي وبالتالي الطلب على النفط الخام.

وأضاف أن "الموقف الأوروبي بشأن توقف مفاوضات حظر النفط الروسي ما زال مرتبكا بعدما فشل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في مساعيهم للضغط على المجر لرفع حق النقض ضد حظر نفطي مقترح على روسيا"، مرجحا صعوبة في تغيير وضع دول الاتحاد الأوروبي التي تعتمد على النفط الروسي.

واستبعد أرفي ناهار مختص شؤون النفط والغاز في شركة "أفريكان ليدرشيب" الدولية أن يتوصل الاتحاد الأوروبي إلى توافقات بشأن الاقتراح الأمريكي بفرض تعريفة جمركية على النفط الروسي لخفض عائدات روسيا النفطية، موضحا أن المعارضة المجرية باتت تمثل الصعوبة الرئيسة للوصول إلى الإجماع الأوروبي بشأن حظر النفط الخام الروسي.

ولفتت إلى أن هناك اقتراحات للجمع بين التعريفة والحظر، لكن تبقى السوق متوترة وتغيب عنها حالة اليقين إلى حين حسم الموقف الأوروبي الذي ستكون له تأثيرات واسعة في الأسعار. موضحة أن النفط الروسي قطع بالفعل شوطا كبيرا في التوجه شرقا وفتح أسواق بديلة مع تقديم خصومات كبيرة في أسعار البيع للصين والهند للتغلب على ضيق الأسواق وتقلص الإنتاج الروسي.

من ناحية أخرى، ارتفعت أسعار النفط خلال تداولات الجمعة في ظل تكهنات بعودة الطلب الصيني إلى قوته ليسجل الخام مكاسب هذا الأسبوع.

وكانت السلطات الصينية قد كشفت عن موعد تخفيف قيود الإغلاق في شنغهاي وعدد من المناطق بداية من الشهر المقبل بعد أسابيع من الإغلاق بسبب تفشي كورونا.

وأعلنت شركة "بيكر هيوز" للخدمات النفطية ارتفاع عدد حفارات النفط في الولايات المتحدة بنحو 13 حفارا إلى 576 حفارا الأسبوع الثالث من مايو . وفي ختام التداولات، ارتفعت العقود الآجلة لخام "نايمكس" الأمريكي تسليم يونيو  0.9 %، أو ما يعادل 1.02 دولار مغلقة عند 113.23 دولار للبرميل وحققت مكاسب أسبوعية 2.5 % . وارتفعت العقود الآجلة لخام "برنت" القياسي تسليم شهر يوليو  0.4 %، أو ما يعادل 51 سنتا إلى 112.55 دولار للبرميل مسجلة مكاسب أسبوعية 0.9 % 


أخبار مرتبطة
 
28 يونيو 2022 11:20 صعالميا: تطبيق 31 بنكا مركزيا أسعار فائدة الليلة الواحدة على الودائع 10%13 يونيو 2022 12:41 مالإمارات والمغرب يتفقان على زيادة الاستثمارات وتوسيع الشراكة الاقتصادية12 يونيو 2022 2:58 م"أونكتاد": الإمارات الأولى عربيا في جذب الاستثمار الأجنبي خلال 20218 يونيو 2022 2:14 موكالة "إس آند بي جلوبال".. الدول العربية الأكثر تضررا بأزمة القمح العالمية7 يونيو 2022 2:15 مالبنك المركزي : احتياطي النقد الأجنبي يتراجع.. يغطي 5 أشهر من واردات السلع6 يونيو 2022 1:30 مكامل الوزير يستعرض جهود وزارة النقل لمواجهة التغيرات المناخية1 يونيو 2022 11:47 صارتفاع حجم التبادل التجارى بين مصر وبولندا إلى 720 مليون دولار خلال 202131 مايو 2022 3:23 موزيرة التجارة: 982 مليار جنيه قيمة الناتج الصناعي خلال 202129 مايو 2022 12:11 ماتفاقية "الشراكة الصناعية التكاملية لتنمية اقتصادية مستدامة" بالمجالات الحيوية بين مصر والإمارات والأردن26 مايو 2022 2:27 موزيرة التخطيط: 5.4% معدل نمو الاقتصاد المصري في الربع الثالث من العام المالي

التعليقات