تقارير


كتب فاطيمة طيبى
31 مايو 2022 11:57 ص
-
اختلافات في أروقة "الفيدرالي الأمريكي" بشأن الزيادات المتكررة للفائدة لحين انخفاض ملموس بالتضخم

اختلافات في أروقة "الفيدرالي الأمريكي" بشأن الزيادات المتكررة للفائدة لحين انخفاض ملموس بالتضخم

اعداد ـ فاطيمة طيبي  

أكد كريستوفر وولر، عضو مجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي أنه ينبغي للبنك المركزي الأمريكي أن يرفع أسعار الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية كل مرة في أكثر من اجتماعيه المقبلين، وهو ما يبرز اختلافات في الرأي داخل مجلس الاحتياطي بشأن مدى السرعة في تشديد السياسة النقدية، بينما يخوض معركة لخفض تضخم مرتفع.هذا ما  أكده كريستوفر وولر، عضو مجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي.

كما قال وولر ايضا "أنا أويد تشديد السياسة بمقدار 50 نقطة أساس لبضعة اجتماعات .. على وجه الخصوص، وأنا لا أستبعد زيادات بمقدار 50 نقطة أساس حتى أرى التضخم ينخفض ليقترب من مستوى 2 % الذي نستهدفه".

وجاءت تعليقات وولر قبيل اجتماع نهاية مايو بين جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي والرئيس الأمريكي جو بايدن لمناقشة دعا إليها البيت الأبيض حول حالة الاقتصاد الأمريكي والاقتصاد العالمي. ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي سعر الفائدة القياسي بمقدار نصف نقطة مئوية في وقت سابق  من هذا الشهر إلى نطاق بين 0.75 % و1.0 % ويخطط لمزيد من الزيادات بالحجم نفسه في اجتماعيه المقبلين في شهر يونيو ويوليو .

وتحول النقاش في مجلس الاحتياطي إلى عدد زيادات الفائدة المطلوب للفترة المتبقية من العام. وقال معظم صانعي السياسة النقدية إنهم يريدون الانتظار حتى يروا حجم الانخفاض في التضخم على مدار الصيف قبل أن يقرروا ما إذا كانوا يحتاجون إلى رفع أو خفض حجم زيادة لأسعار الفائدة في سبتمبر.

صانعو السياسة النقدية والأسواق يحاولون تقييم مكان مستوى أسعار الفائدة "المتوازن"، أو المحايد، المستوى الأمثل، حيث لا يكون الاقتصاد محموما ولا متعطلا، لكن بعد ما يقارب 15 عاما من التضخم الفاتر وتكاليف الاقتراض المنخفضة للغاية، لا أحد يعلم تماما كيف يبدو المستوى "الأمثل". يشار إلى أن جميع محافظي البنوك المركزية في الولايات المتحدة وأوروبا يتفقون تقريبا على وجوب رفع معدلات الفائدة لمعالجة التضخم المتصاعد. ما لا يزال مفتوحا

كاميل دي كورسيل، رئيس استراتيجية أسعار مجموعة العشر في أوروبا لدى بنك بي إن بي باريبا، قال "يحاول الجميع فهم أين يكمن المعدل المحايد، وأين تنتهي دورة التشديد. سيكون المعدل المحايد هو العامل الدافع للأسواق في الأشهر المقبلة".

يكمن الخطر في أن يخطئ صانعو السياسة في فهم الأمر ويتركوا التضخم يخرج عن نطاق السيطرة عبر الحفاظ على الأسعار منخفضة للغاية، أو التسبب في ركود قاس من خلال زيادة مفرطة.

جاي باول، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، أعرب عن أمله في "هبوط ناعم"، لكنه حذر الأسبوع الثالث من شهر مايو الحالي من أن رفع أسعار الفائدة قد يسبب "بعض الألم". من جانبه، تحدث أندرو بيلي محافظ بنك إنجلترا، عن "مسار ضيق" لكبح جماح التضخم دون عكس النمو. وقالت كريستين لاجارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي "إن التحديات التي ما زلنا نواجهها كثيرة".

لا يمكن قياس المعدل المحايد حين تهدأ ضغوط الأسعار، ويكون الإنتاج قريبا من طاقته، بل يتم تقديره فقط، وهو أيضا هدف متحرك يتغير بمرور الوقت، قبل 2008 وكان يعتقد أنه يبلغ نحو 5 % في الاقتصادات المتقدمة. ويتوقع المستثمرون حاليا أن يكون سعر فائدة الأموال الاتحادية القياسي في نطاق بين 2.50% و2.75% في نهاية هذا العام.

 

 


أخبار مرتبطة
 
13 يونيو 2022 4:12 م"الفاو": إرتفع أسعار الأرز مسجلة أعلى مستوى للشهر الخامس على التوالي13 يونيو 2022 12:43 مضرورة تبني موقف إفريقي موحد يحافظ على المصالح المشتركة للقارة بمنظمة التجارة العالمية13 يونيو 2022 11:56 صأدنوك: لدينا اهتماما بعدد من المشروعات بقطاع الغاز وجاهزون للتعاون في مشروعات البوليستر12 يونيو 2022 3:25 م38% تراجع أرباح البنوك الاستثمارية العالمية 35.6 مليار دولار حتى بداية يونيو 202212 يونيو 2022 12:38 مالبترول تخطط لإنشاء منطقة جديدة لتخزين النفط بالتبين بتكلفة تقديرية 1.8 مليار جنيه8 يونيو 2022 3:11 مرئيس الوزراء: نستهدف زيادة مساهمة القطاع الخاص في الاستثمارات إلى 65%7 يونيو 2022 3:38 مالبورصة توقع بروتوكولا مع جامعة الأقصر لتعليم أساسيات الاستثمار والادخار7 يونيو 2022 1:00 مالإعلان عن منظومة جديدة للإجراءات والخدمات المقدمة للمستثمر الصناعي.. قريبا6 يونيو 2022 2:54 مالرئيس الصربي: التوقيع على اتفاقية شحنات الغاز الروسي أفضل صفقة في أوروبا على الإطلاق6 يونيو 2022 11:21 ص"مورغان ستانلي": الأسواق في بداية مرحلة تحول أساسي تكتمل خلال عامين

التعليقات