دراسات


كتب فاطيمة طيبى
13 نوفمبر 2022 2:56 م
-
معهد "إيفو": إختناقات التوريد تحاصر 75 % من شركات التجزئة بألمانيا

معهد "إيفو": إختناقات التوريد تحاصر 75 % من شركات التجزئة بألمانيا

اعداد ـ فاطيمة طيبي

تراجعت أعداد زبائن نحو 50 % من شركات تجارة التجزئة في ألمانيا، فيما تعاني 75 % من هذه الشركات اختناقات التوريد التي استمرت في أكتوبر  الماضي 2022 ، بحسب مسح لمعهد "إيفو" الألماني لأبحاث الاقتصاد.

وقال كلاوس فولرابه مدير الاستطلاعات في المعهد، في ميونيخ في السادس من شهر نوفمبر الحالي ، "إن التضخم المرتفع أدى إلى تراجع قدرة الأشخاص ذوي الدخل الضعيف بالذات على الشراء وإحجامهم عنه"، وفقا لـ"الألمانية".

ـ تجارة المواد الغذائية الاكثر تأثرا:

وأوضحت نتائج الاستطلاع أن شركات تجارة المواد الغذائية كانت الأكثر تأثرا باختناقات التسليم، حيث قالت 90 % من هذه الشركات "إنها تواجه مشكلات في هذا الشأن"، وذكر فولرابه أنه نظرا لتنوع للعروض فإن "بعض المنتجات ستختفي من الرفوف".

وأظهرت النتائج أن 86 % من شركات البناء لم تحصل على كل البضائع التي طلبتها. وأعربت شركات تجارة الألعاب عن تخوفها على أعمالها في الموسم المقبل المهم بالنسبة إليها، حيث قالت 63 % من هذه الشركات "إنها غير قادرة على تقديم المجموعة الكاملة من معروضاتها". وحسب النتائج، كانت شركات الأثاث هي الأكثر تضررا من تراجع عدد الزبائن، حيث شكت 80 % من هذه الشركات من هذه المشكلة.

إلى ذلك، أشارت تقديرات معهد الاقتصاد العالمي "آي إف دبليو" في مدينة كيل الألمانية إلى حدوث تراجع ملحوظ جزئيا في حركة مناولة البضائع في الموانئ الروسية.

وأعلن المعهد في 6 نوفمبر ، أن ميناء سان بطرسبرج الذي كان أكبر ميناء للحاويات في روسيا ونقطة تحميل مهمة للتجارة مع أوروبا، سجل تراجعا بنسبة لا تقل عن 90 % في حجم البضائع التي تمت مناولتها في أكتوبر الماضي 2022  مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي 2021.

وذكر المعهد أن ميناء نوفوروسيك على البحر الأسود سجل تراجعا بنحو 50 %  ، ورغم أن ميناء فلاديفوستوك المهم للتجارة مع آسيا حافظ على حجم المناولة الذي تحقق في العام الماضي، فقد ذكر المعهد أنه من غير الممكن تعويض التراجع في حجم التجارة بين أوروبا وروسيا.

ـ اهم شريك لروسيا :

وتابع المعهد أن "الاتحاد الأوروبي ظل حتى صيف 2021 أهم شريك تجاري لروسيا، وذلك قبل أن تصبح الصين حاليا هي الشريك التجاري الأهم". ووفقا لبيانات المعهد، تراجع حجم البضائع التي صدرها الاتحاد الأوروبي إلى روسيا في الشهر الماضي 43 % مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي 2021، وفي المقابل، ارتفع حجم البضائع التي صدرتها الصين إلى روسيا 23 %.

غير أن المعهد أشار إلى أن وتيرة الارتفاع في صادرات الصين إلى روسيا تراجعت في سبتمبر الماضي، وقال فينسنت شتامر رئيس المؤشرات التجارية في المعهد "إن المصدرين الصينيين لم يتمكنوا حتى الآن من تعويض الأضرار الناجمة عن العقوبات، كما أن جهود روسيا الرامية إلى إيجاد بديل للواردات المتراجعة من أوروبا، تزداد صعوبة".

وسجل أحدث مؤشر تجارة للمعهد قيما سلبية بـ"سالب 0.9 % وسالب 0.2 %   للواردات والصادرات الألمانية في أكتوبر مقارنة بسبتمبر 2022. وسجل المؤشر ارتفاعا في صادرات الاتحاد الأوروبي بينما لم يطرأ تغيير على حجم الواردات.

وأظهر المؤشر أن صادرات الولايات المتحدة سجلت تراجعا بنسبة سالب 2.7 %   بينما لم يطرأ تغيير على حجم الواردات. وأظهر المؤشر أن حجم الصادرات الصينية ارتفع 10.1 % كما ارتفع أيضا حجم الواردات 0.9 %. وأوضح المؤشر أن الصادرات الروسية سجلت تراجعا بنسبة سالب 2.6 % والواردات بنسبة سالب 0.4 % .

ـ شاغل التضخم:

كما أظهر استطلاع سابق أجرته شركة الاستشارات الإدارية "ماكينزي" ونشرت نتائجه، أن الشاغل الأكبر حاليا لنحو 57 % من الألمان هو التضخم. ومقارنة باستطلاع مماثل تم في  يونيو  الماضي 2022، قال ان 48 % من الألمان "إن تطور الأسعار هو أكثر ما يثير قلقهم"، ويتوقع أكثر من ثلثي الذين شملهم الاستطلاع أن تستمر الأسعار في الارتفاع.

ووفقا لخبراء "ماكينزي"، فإن مسألة التضخم فاقت بالكامل، تقريبا، جميع المخاوف الأخرى التي كانت تساور الألمان في الأشهر الأخيرة إلى الوراء. وعلى سبيل المقارنة، ذكر 18 % فقط أن حرب أوكرانيا مصدر قلقهم الأكبر، و6 % تغير المناخ، و3 % جائحة كورونا.

وقال ماركوس ياكوب، الخبير لدى "ماكينزي"، "يتزايد عدد الألمان الذين لا تفسح دخولهم حاليا أي مجال لاستهلاك يتجاوز ما هو ضروري للغاية". وبحسب الاستطلاع، اضطر أكثر من ثلث المستهلكين بالفعل إلى الحد بشكل كبير من استهلاكهم السلع غير الأساسية. وذكر أكثر من نصف المستطلعة آراؤهم أنه "لم يعد بإمكانهم الادخار".

ـ تراجع :

وتراجعت وتيرة أرباح وإيرادات شركة الدواء الألمانية بيونتيك في الربع الثالث، وذلك حسبما أعلنت الشركة في مدينة ماينتس ،وحققت "بيونتيك" المصنعة للقاح كورونا في الفترة المشار إليها صافي أرباح بقيمة تقارب 1.8 مليار يورو مقارنة بـ3.2 مليار يورو في الفترة نفسها من العام الماضي 2021. وفي السياق ذاته، تراجعت الإيرادات من نحو 6.1 مليار يورو في الربع الثالث من 2021 إلى نحو 3.5 مليار يورو في الربع الثالث من 2022.

ونوهت "بيونتيك" بأن جائحة كورونا أدت إلى تقلبات في الإيرادات الفصلية، إذ إنها تقوم حاليا بالتعاون مع شريكتها الأمريكية "فايزر" بالمضي قدما في توسيع نطاق مركزها الريادي، من خلال طرح لقاحهما المعدل لسلالتي متحور أوميكرون الفرعيتين بي ايه 5/4 في الأسواق في عديد من دول ومناطق العالم. ورفعت "بيونتيك" من توقعاتها لإيرادات لقاح كورونا للعام الحالي، وقالت "إنها ستراوح بين 16 و17 مليار يورو"، لتحصرها بذلك في الجزء الأعلى من النطاق الأصلي الذي كانت قدرته بين 13 و17 مليار يورو.

 

 


أخبار مرتبطة
 
1 فبراير 2023 2:10 مالعالم يبحث عن استثمارات خضراء في أفريقيا القارة البكر "كنز المستقبل"31 يناير 2023 3:02 متنافس عالمي على تكنولوجيا الطاقة النظيفة30 يناير 2023 11:54 صجهاز المشروعات المتوسطة والصغيرة أتاح تمويلات بقيمة 6.8 مليار جنيه في 202229 يناير 2023 10:48 صوزيرة التخطيط: 13.3 مليار جنيه استثمارات عامة لمحافظة مطروح بخطة العام المالي الجاري25 يناير 2023 1:41 متاثير قناة السويس الجديدة على الاقتصاد المصري في 7 سنوات23 يناير 2023 2:58 مالاقتصاد الأمريكي على المحك و سقف الدين يضع الولايات المتحدة أمام سيناريو مدمر22 يناير 2023 2:09 مالتخطيط: 7.9 مليار جنيه استثمارات عامة لمحافظة البحر الأحمر بخطة العام المالي الجاري18 يناير 2023 10:54 صمصر: نمو الواردات رغم "شح"الدولار وصادرات عشر دول الـ10 أشهر الأولى من 202217 يناير 2023 11:27 ص10 مخاطرعلى طاولة دافوس تواجه قادة العالم للتعاون في عالم منقسم11 يناير 2023 1:27 م7.2 مليار ريال قيمة الاستثمار الأجنبي المباشر بالسعودية في الربع الثالث من 2022

التعليقات