دراسات


كتب فاطيمة طيبى
23 نوفمبر 2022 12:07 م
-
سيطرة عربية على الصناعة المالية الإسلامية في العالم في 2021

سيطرة عربية على الصناعة المالية الإسلامية في العالم في 2021

اعداد ـ فاطيمة طيبي

كشف صندوق النقد العربي عن سيطرة عربية على الصناعة المالية الإسلامية على مستوى العالم، وصلت إلى 60 % من الإجمالي الدولي. وقال الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي، المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، إن الدول العربية تولي أهمية خاصة للصناعة المالية الإسلامية بقطاعاتها المختلفة، وتشمل البنوك الإسلامية، والتأمين التكافلي، وأسواق المال الإسلامية والقطاع المالي غير المصرفي.

وأضاف الحميدي، خلال كلمته على هامش افتتاح دورة تدريبية حول "تحليل القوائم المالية للبنوك الإسلامية" ينظمها معهد التدريب وبناء القدرات بصندوق النقد العربي، أن الدول العربية تستحوذ على حوالي 60% من حجم الصناعة المالية الإسلامية البالغ حجمها 3 تريليونات دولار أمريكي مع نهاية عام 2021.

وأشار إلى أن البنوك الإسلامية تعتبر قاطرة الصناعة المالية الإسلامية، إذ تستحوذ بدورها على ما يزيد على 68% من حجم الصناعة، وهو ما يتطلب إيلاءها عناية متزايدة من قبل صانعي السياسات، خاصة أنها تسهم بنسب معتبرة في القطاع المصرفي للدول العربية. وأكد أن المحافظة على ما تحقق من إنجازات في قطاع الصناعة المالية الإسلامية عموماً، وقطاع المصرفية الإسلامية على وجه الخصوص يتطلب التركيز على بناء القدرات وتطوير الموارد البشرية القادرة على استيعاب وفهم هذه الصناعة وخصائصها التي تميزها عن الصناعة التقليدية.

ـ القطاع المصرفي الإسلامي العربي:

تهيمن المصارف العربية الإسلامية على الساحة المصرفية الإسلامية العالمية من حيث عدد المصارف وحجمها، حيث يوجد حوالي 120 مصرفاً عربياً إسلاميا بالكامل. وعلى سبيل المثال، فمن بين أكبر 100 مؤسسة مالية إسلامية في العالم من حيث حجم الأصول المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، يوجد 45 منها في دول عربية، 40 منها في دول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص. ومن بين أفضل 50 مؤسسة مالية إسلامية بالعالم، يوجد 27 منها في الدول العربية، 26 في دول مجلس التعاون الخليجي ومؤسسة واحد في مصر.         

ومن بين أكبر 20 مصرفاً إسلاميا في العالم، يوجد 11 مصرفا منها في دول الخليج العربي، بينها 8 مصارف إسلامية بالكامل و3 مصارف تجارية تدير نوافذ إسلامية، وفقا لمجلة The Banker. كما تستحوذ دول مجلس التعاون الخليجي على حوالي 50 % من الأصول المصرفية الإسلامية العالمية. أما  بالنسبة للسودان، فهو البلد العربي الوحيد الذي لديه قطاع مصرفي إسلامي بالكامل وبلغ مجموع أصوله حوالي 17.7 مليار دولار في نهاية العام 2015. وتشكل الأصول المصرفية الإسلامية ما بين 20% و 50%  من إجمالي الأصول المصرفية العربية.

وفي عام 2015، بلغت نسبة الأصول المصرفية الإسلامية من إجمالي موجودات القطاع المصرفي في السعودية حوالي 52 %، وفي الكويت 45 %، وقطر 26 %، وفي الإمارات العربية المتحدة 22 %، وفي البحرين 29 %، وفي عمان 7 %. وخلال الفترة 2010ـ 2014، بلغت نسبة نمو الأصول المصرفية الإسلامية 15 % في كل من السعودية وقطر، و8 % في الإمارات والكويت، و1 % في البحرين.

 


أخبار مرتبطة
 
21 فبراير 2024 1:27 مانهيار أسعار النيكل قد يخفض الإنتاج لوقف نزيف الخسائر20 فبراير 2024 3:21 ممجلس الذهب العالمي: البنوك المركزية اشترت 1000 طن من الذهب آخر عامين19 فبراير 2024 2:42 م"بريكس" تتعدى السبع الكبار بالمؤشر الاقتصادي العالمي باستثمارات 110 تريليونات دولار14 فبراير 2024 3:45 متقديرات لتدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في بعض من بلدان العالم13 فبراير 2024 11:26 صالمالية: للدعم والحماية الاجتماعية 530 مليار جنيه في العام المالي الحالي12 فبراير 2024 2:25 مالتوقعات المستقبلية للممر التجاري بين الهند ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا11 فبراير 2024 1:25 مالبنوك المصرية تجتمع لإعادة تسعير الفائدة مع ارتفاعها 2% في بنكي الأهلي المصري ومصر7 فبراير 2024 11:56 صصادرات مصر السلعية تتجاوز مؤشرات 2022 وتسجل 35 مليار و631 مليون دولار في 20235 فبراير 2024 12:30 ممصر: دراسة طرح شهادات بفائدة تجاوز 30% تزامنا مع التعويم4 فبراير 2024 3:43 مارتفاع مستحقات هيئة التنمية السياحية بسبب الدولار الى 48% خلال عام

التعليقات