تحليلات


كتب فاطيمة طيبى
24 مايو 2023 1:45 م
-
تحول سقف الدين الأمريكي إلى أزمة تهدد بانهيار الدولار

تحول سقف الدين الأمريكي إلى أزمة تهدد بانهيار الدولار

اعداد ـ فاطيمة طيبي

تستمر الخلافات بين إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، والجمهوريين حول رفع سقف الدين، الذي تحول إلى أزمة بعدما بلغ أعلى مستوياته. وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إن واشنطن مهددة بالتخلف عن سداد ديونها اعتبارا من يونيو المقبل، إذا لم يتم رفع سقف الدين.

سقف الدين: هو أقصى حد يمكن أن يصل إليه حجم القروض التي تحصل عليها الحكومة الأمريكية لتلبية التزاماتها المالية.

وبحسب تقرير معهد "بروكينغز" الأمريكي، فإن "الكونغرس" هو الذي يحدد سقف الدين، مشيرة إلى أنه تم رفعه في 2021 ليصل إلى 31 تريليون دولار.

وزيرة الخزانة الأمريكية: واشنطن مهددة بالتخلف عن سداد ديونها اعتبارا من يونيو المقبل

 ويعني ذلك أنه لا يجب أن يزيد إجمالي قروض الحكومة الأمريكية عن هذا الحد. وفي حال بلوغ سقف الدين الحد الأقصى، فإن ذلك يعني أن الحكومة الفيدرالية لن تستطيع الحصول على قروض جديدة وهو ما يجعلها تتخلف عن تنفيذ التزاماتها التي تتضمن سداد الديون السابقة.

ولهذا السبب، فإن الحكومة تطالب الكونغرس برفع سقف الدين لمستوى أعلى من المستوى الحالي، أي أعلى من 31 تريليون دولار، حتى تحصل على قروض جديد.

ويتسبب هذا الأمر في خلاف بين الإدارة الأمريكية الحالية، المنتمية للحزب الديمقراطي، وبين الجمهوريين في الكونغرس، الذين يعطلون مساعيها لرفع سقف الدين.

وبحسب التقرير، فإن الحكومة الأمريكية بلغت سقف الدين في يناير/ كانون الثاني الماضي، واضطرت للتخلي عن بعض الالتزامات التي كان يجب تنفيذها، مقابل توفير المال اللازم لسداد الديون حتى لا تتخلف عن السداد. وبلغت ديون الولايات المتحدة الأمريكية 31.4 تريليون دولار في يناير 2023 الماضي، متجاوزة سقف الدين الذي تم تحديده في 2021.

ومنذ عام 2021، أصبح إنفاق الولايات المتحدة الأمريكية يسجل عجزا سنويا لأسباب مختلفة بعضها مرتبط بالقرارات السياسية التي يتم اتخاذها.

ـ ماسك: التخلف عن التسديد في الولايات المتحدة مسألة وقت:

 وتوجد أشكال مختلفة للديون التي تحصل عليها الولايات المتحدة الأمريكية، أبرزها:

ـ السندات.

ـ الأوراق النقدية.

ـ الفواتير.

طريقة سداد الديون تختلف وفقا للمدة، وتشمل:

ـ ديون يتم سدادها خلال أيام.

ـ ديون يتم سدادها على 30 عاما.

ـ وترتبط فوائد الديون بنوع الدين، الذي يتم الحصول عليه.

ـ الهدف من رفع "سقف الدين"

يتم تنظيم هذه العملية بواسطة الكونغرس منذ عام 1917، لكنها أخذت الشكل الحالي منذ عام 1939، عندما تم دمج جميع أنواع الديون تحت سقف دين واحد، يتم تحديد حد أقصى له.

ويساهم رفع "سقف الدين" في تسهيل عمل الحكومة لأنه يوفر الأموال اللازمة لتنفيذ التزاماتها، إلا أن رفعه بصورة كبيرة جعل البعض يعتقد أنه تحول إلى أزمة في حد ذاته.

ورغم مطالبة وزارة الخزانة بإلغاء سقف الدين بصورة كاملة لتصبح الحكومة قادرة على اقتراض أموال بلا حدود، فإن إدارة بايدن تقول إنها لن تدعم هذه الخطوة.

ـ نتائج ترتبط بعدم رفع سقف الدين:

إذا تجاوزت الحكومة الأمريكية سقف الدين كما هو الحال الآن، ولم يقر الكونغرس رفعه، فإن النتيجة هي عجزها عن إصدار سندات تسمح لها بالحصول على قروض جديد.

ـ هل يتجه الخلاف الحزبي الأمريكي على الديون في البلاد نحو الهاوية؟

 وينتج عن ذلك عجز الحكومة عن توفير الأموال اللازمة لأداء التزاماتها التي تشمل سداد الديون أو فوائدها، ويكون لذلك آثار اقتصادية مدمرة على الاقتصاد الأمريكي أبرزها خفض التصنيف الائتماني للبلاد كما حدث في 2011، عندما اشتد الخلاف بين الرئيس الأسبق باراك أوباما والجمهوريين بشأن رفع سقف الدين.

وتشمل أيضا:

ـ صدمة لسوق المال الأمريكي.

ـ فقدان ملايين الوظائف.

ـ رفع أسعار الفائدة وزيادة تكلفة الاقتراض.

ـ ارتفاع الدين القومي للولايات المتحدة الأمريكية.

ـ الدفع نحو حدوث ركود اقتصادي في البلاد.

وفي حال استمرت الأزمة وتفاقمت، فإن ذلك سيكون له آثار سيئة على المستوى العالمي، خاصة في الدول التي يرتبط اقتصادها بالدولار الأمريكي.

ـ البيت الأبيض: الصين وروسيا ترغبان برؤية الفوضى تعم النظام الأمريكي

 وسيؤدي ذلك لاهتزاز الثقة في الدولار الأمريكي بصورة تجعل المستثمرين يقدمون على بيع السندات الدولارية، ما ينتج عنه خفض قيمة الدولار. ولأن الدولار يمثل نسبة كبيرة لاحتياطيات العملات الأجنبية في العالم، فإن ضعفه سيؤدي إلى إضعاف الاقتصادات التي تعتمد عليه وإحداث اضطرابات في العديد من أسواق المال حول العالم.

ـ بايدن: الجمهوريون يحتجزون الاقتصاد الأمريكي "رهينة"‏

ـ سر الخلاف حول سقف الدين الأمريكي:

يدور الخلاف حاليا بين بايدن، المنتمي للحزب الديمقراطي، والجمهوريين، في الكونغرس، حول سقف الدين، وهو خلاف مرتبط بمبادئ الحزبين. فبينما يميل الديمقراطيون لدور أكبر للحكومة يعتمد على زيادة الإنفاق الحكومي في العديد من المجالات أبرزها الرعاية الصحية والضمان الاجتماعي، فإن الجمهوريين يرون أنه يجب الحد من دور الحكومة وتقليص إنفاقها. ومن المتوقع أن يكون الخلاف حول "رفع سقف الدين" قضية جدلية في الانتخابات الأمريكية المقبلة عام 2024.

 


أخبار مرتبطة
 
21 فبراير 2024 12:25 مالتنمية المحلية يتابع ووفد البنك الدولى الموقف التنفيذي لبرامج التعاون الحالية والمستقبلية20 فبراير 2024 2:58 موزير البترول يشارك في جلسة تشكيل مستقبل عملي وواقعي للطاقة19 فبراير 2024 12:31 مالمؤتمر السنوي"إرنست أند يونج": الضرائب.. تسهيل إجراءات رد الضريبة على القيمة المضافة للممولين18 فبراير 2024 11:18 صوزيرة التخطيط : ريادة الأعمال مسار رئيسي للاستثمار في طاقات الشباب14 فبراير 2024 12:56 مالسعيد تشارك في جلسة " قوة التخطيط الحكومي في إحداث التأثير على المجتمع"13 فبراير 2024 3:18 متوقيع الاتفاق النووي الجديد بين روسيا ومصر12 فبراير 2024 12:21 مرئيس الوزراء يلتقي نظيرته الصربية لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك11 فبراير 2024 2:18 ممن أجل تحفيز الاستثمارات الاتحاد الأوروبي يتوصل لاتفاق بشأن قواعد الإنفاق7 فبراير 2024 4:15 مإيرادات المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ترتفع إلى 4.3 مليار جنيه7 فبراير 2024 1:19 مالذعر يتملك وزير المالية الألماني بسبب تدهور اقتصاد البلاد

التعليقات