دراسات


كتب فاطيمة طيبى
14 مايو 2022 2:02 م
-
"الفاو": تراجع الأسعار العالمية للسلع الغذائية لانخفاض أسعار الزيوت النباتية والحبوب أبريل 2022

"الفاو": تراجع الأسعار العالمية للسلع الغذائية لانخفاض أسعار الزيوت النباتية والحبوب أبريل  2022

اعداد ـ فاطيمة طيبي

تراجعت الأسعار العالمية للسلع الغذائية في شهر أبريل من 2022 بعد أن قفزت بصورة ملحوظة  من شهر ابريل  الماضي ، جراء انخفاض متواضع في أسعار الزيوت النباتية والحبوب، بحسب ما أفادت به منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو".

وبلغ مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الأغذية 158.5 نقطة في شهر أبريل 2022، أي بانخفاض قدره 0.8 % عن مستواه الأعلى على الإطلاق الذي سجله في مارس . وظل المؤشر، الذي يتتبع التغيرات الشهرية في الأسعار الدولية لسلة من السلع الغذائية الأكثر تداولا في التجارة، أعلى 29.8 % عما كان عليه في  أبريل2021.

وانخفض مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية 5.7 % في أبريل، منتقصا تقريبا ثلث الزيادة المسجلة في مارس، حيث أدى تقنين الطلب إلى خفض أسعار زيت النخيل ودوار الشمس وفول الصويا. والواقع أن انعدام اليقين المحيط بتوافر كميات مخصصة للتصدير إلى خارج إندونيسيا، وهي المصدر الأول في العالم لزيت النخيل، قد تمكن من احتواء مزيد من الهبوط في الأسعار الدولية.

وقال مكسيمو توريرو رئيس الخبراء الاقتصاديين في المنظمة "شكل الانخفاض الطفيف في المؤشر متنفسا مرحبا به، ولا سيما بالنسبة إلى دول العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض، بيد أن أسعار الأغذية لا تزال قريبة من المستويات المرتفعة التي سجلتها خيرا، ما يعكس استمرار تراجع السوق ويطرح تحديا أمام الأمن الغذائي العالمي بالنسبة إلى الشرائح الأضعف". وانخفض مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب بشكل طفيف بلغ 0.7 نقطة في أبريل جراء تراجع 3.0 % في الأسعار العالمية للذرة.

وارتفعت الأسعار الدولية للقمح بفعل تأثرها الشديد باستمرار تعطل الموانئ في أوكرانيا والتخوف من أحوال المحاصيل في الولايات المتحدة الأمريكية، ولو أن الكفة قد عدلت بعض الشيء بفضل زيادة الشحنات من الهند وارتفاع الصادرات من الاتحاد الروسي ـ التي كانت أعلى من المتوقع - بنسبة 0.2 %. وارتفعت الأسعار الدولية للأرز 2.3 % عن المستويات التي سجلتها في مارس مدعومة بالطلب القوي من جانب الصين والشرق الأدنى. وفي تلك الأثناء، ارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر 3.3 % ، مدعوما بارتفاع أسعار الإيثانول والقلق إزاء الانطلاقة البطيئة لموسم الحصاد لـ 2022 في البرازيل، أكبر مصدر للسكر في العالم.

وارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم 2.2 % عن الشهر الماضي ابريل ، مسجلا مستوى مرتفعا قياسيا جديدا، مع زيادة أسعار لحوم الدواجن والأبقار. وتأثرت أسعار لحوم الدواجن بتعثر الصادرات من أوكرانيا وبزيادة تفشي إنفلونزا الطيور في النصف الشمالي من الكرة الأرضية. وعلى النقيض من ذلك، تراجع متوسط أسعار لحوم الأغنام بشكل هامشي. كما ارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار منتجات الألبان 0.9 %، على خلفية التراجع المستمر للإمدادات العالمية، حيث بقي إنتاج الحليب في أوروبا الغربية وأوسيانيا ما دون مستوياته الموسمية.

وكان ارتفاع الأسعار العالمية للزبدة هو الأعلى حيث تأثرت الأسعار بالارتفاع الحاد في الطلب المرتبط بالنقص الحالي لزيت دوار الشمس والسمن النباتي. إلى ذلك، أطلقت المنظمة أيضا إصدارا جديدا لموجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها، متضمنا توقعات محدثة تشير إلى تراجع محتمل 1.2 % في التجارة العالمية في الحبوب خلال عام التسويق 2021 ـ 2022 مقارنة بالعام الماضي 2021 .

ويرتبط هذا الانخفاض بالذرة والحبوب الخشنة الأخرى، بينما من المتوقع أن تنمو تجارة الأرز 3.8 % وتجارة القمح 1.0 %، مدعومة بدعم من الصادرات الأعلى من المتوقع من جانب الاتحاد الروسي إلى مصر وتركيا. وبعدما تم حصاد جميع المحاصيل تقريبا لدورة 2020 ـ 2021، قامت المنظمة بتثبيت الإنتاج العالمي للحبوب عند 799.2 مليون طن، أي بزيادة قدرها 0.8 % عن غلة 2019 - 2020. ومن المتوقع لاستخدام الحبوب على مستوى العالم خلال الفترة 2021 - 2022 أن يزداد 0.9 % عن العام السابق 2021  ليبلغ 785.2 مليون طن.

وتشير التقديرات الحالية الجديدة للمنظمة إلى أن المخزونات العالمية للحبوب بحلول نهاية مواسم 2022 ستبلغ 856 مليون طن، أي أعلى 2.8 % عن مستوياتها عند بداية الموسم، وذلك بسبب تراكم مخزونات الذرة الذي يعزى بصورة جزئية إلى تعليق الصادرات من أوكرانيا. إذا ما تأكدت هذه التقديرات، فإن نسبة مخزون الحبوب إلى استخدامها على المستوى العالمي ستختتم الفترة من دون أي تغيير، مسجلة مستوى وافرا نسبيا من الإمدادات، يوازي 29.9 %، بحسب المنظمة.

ولا تزال المنظمة تتوقع أن ينمو الإنتاج العالمي للقمح في 2022 إلى 782 مليون طن. وتشمل هذه التوقعات انخفاضا متوقعا 20 % في المساحة المحصودة في أوكرانيا، فضلا عن تراجع الناتج بسبب الجفاف في المغرب. وبالنسبة إلى الحبوب الخشنة، يشير الموجز إلى أن البرازيل بصدد حصاد محصول قياسي من الذرة يبلغ 116 مليون طن في 2022، فيما يرجح أن تتسبب الأحوال الجوية في انخفاض إنتاج الذرة في الأرجنتين وجنوب إفريقيا. وتشير الدراسات الاستقصائية الأولية لعمليات الزرع إلى إمكانية تقلص المساحات المزروعة بالذرة في الولايات المتحدة الأمريكية 4 %، وسط مخاوف من ارتفاع تكاليف الأسمدة وغيرها من المدخلات. وجرى تخفيض توقعات الإنتاج العالمي للقمح في 2022 بشكل معتدل منذ الشهر الماضي ابريل 2022 ، ولكن في ظل بلوغه 782 مليون طن، ما زالت المنظمة تتوقع نمو الإنتاج العالمي من القمح هذا العام  2022 .

ويتعلق الانخفاض من شهر إلى آخر بصورة خاصة بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث عاقت ظروف الجفاف المستمر توقعات الغلال للمحصول الشتوي من القمح وكبح التوقعات الإجمالية للإنتاج. إنما بفعل توسع المنطقة المزروعة المدفوع بالسعر، ما زال من المتوقع أن يزداد الإنتاج الإجمالي للقمح في البلاد بمقدار 50 مليون طن في 2022، أي نحو خمسة ملايين طن "11 %" أكثر من إنتاج العام الماضي 2021 .

ومع اقتراب زراعة المحصول الربيعي الرئيس في كندا، من المتوقع أن يتعافى الإنتاج بشكل كبير عقب تراجع الحصاد بسبب الجفاف في 2021. وفي أوروبا، تبقى توقعات إنتاج القمح في أوكرانيا على حالها من دون تغيير ودون مستوى المتوسط، الأمر الذي يعكس تأثيرات النزاع التي من المتوقع أن تقلص المنطقة المحصودة 20 % على الأقل.

كذلك، من المتوقع أن تتراجع الغلال في 2022 بسبب الاختلالات المتصلة بالصراع القائم في العمليات الزراعية قبل فترة الحصاد، وتبقى التوقعات في الاتحاد الروسي مواتية إلى حد كبير، خاصة أن الأحوال المناخية المواتية ما زالت تشير إلى ارتفاع في الغلال التي هي في أساس الزيادة المتوقعة في الإنتاج في 2022.

وفي الاتحاد الأوروبي، جرى رفع توقعات إنتاج القمح إلى 139.5 مليون طن هذا الشهر، بالاستناد إلى البيانات الرسمية الأخيرة التي تشير إلى زيادة بسيطة من عام إلى آخر في زراعة القمح، مقارنة بالتوقعات السابقة. إنما بفعل استمرار الجفاف في المناطق الجنوبية، من المتوقع أن يعوض تراجع مرتقب في الغلال في 2022 عن آثار المساحات المزروعة الأكبر، مع إبقاء إنتاج من دون تغيير على أساس سنوي.

وفي آسيا، من المتوقع أن تحصل زيادات صغيرة في الإنتاج في الهند وباكستان في 2022، في حين إنه من المتوقع في دول الشرق الأدنى أن يبلغ إنتاج القمح مستويات متوسطة، مدعوما بالأحوال المناخية المواتية في العموم. إنما في شمال إفريقيا، من المرتقب أن تؤدي آثار ظروف الجفاف، وهي حادة بصورة خاصة في المغرب، إلى تراجع ملحوظ في الإنتاج.

وفيما يتعلق بالحبوب الخشنة، بدأ حصاد محاصيل 2022 في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، وما زالت التوقعات تشير إلى إنتاج أعلى من المعدل في الدول المنتجة الرئيسة.وفي أمريكا الجنوبية، تؤكد البيانات الرسمية التوقعات بأن محصول البرازيل من الذرة سيكون قياسيا في 2022، يبلغ 116 مليون طن مدفوعا بزراعات قياسية.

ورغم بعض المخاوف المستمرة المتعلقة بالجفاف في أنحاء من البلاد الذي قلص توقعات الإنتاج، تسود أوضاع مشجعة في المحاصيل في الولاية المنتجة الرئيسة، ماتو غروسو. وفي الأرجنتين، من المحتمل أن تقلص الأحوال الجوية الجافة الغلال وتفضي إلى انخفاض معتدل في الإنتاج بنحو 57 مليون طن، لكن ما زال من المتوقع أن يبقى الحصاد عند مستوى أعلى من المعدل.

وفي إفريقيا الجنوبية، ورغم آثار الفيضانات في أجزاء شرقية من جنوب إفريقيا، وهي المنتج والمصدر الرائد في الإقليم، ما زال إنتاج الذرة أعلى من المعدل وبلغ 15.3 مليون طن في 2022. وفي مناطق أخرى من إفريقيا الجنوبية، من المتوقع أن يفضي شح الأمطار وآثار الأعاصير الاستوائية إلى تقلص الإنتاج في 2022، حيث توقعت بعض الدول أن يكون الحصاد دون المعدل.

وفي النصف الشمالي من الكرة الأرضية، بدأت أخيرا زراعة محصول الذرة في 2022. وفي الولايات المتحدة الأمريكية التي هي المنتج الأكبر في العالم، تشير عمليات المسح الأساسية للزراعة إلى احتمال أن تنخفض المساحات المزروعة بالذرة 4 % في 2022، وسط مخاوف من ارتفاع تكاليف المدخلات .



أخبار مرتبطة
 
28 يونيو 2022 11:20 صعالميا: تطبيق 31 بنكا مركزيا أسعار فائدة الليلة الواحدة على الودائع 10%13 يونيو 2022 12:41 مالإمارات والمغرب يتفقان على زيادة الاستثمارات وتوسيع الشراكة الاقتصادية12 يونيو 2022 2:58 م"أونكتاد": الإمارات الأولى عربيا في جذب الاستثمار الأجنبي خلال 20218 يونيو 2022 2:14 موكالة "إس آند بي جلوبال".. الدول العربية الأكثر تضررا بأزمة القمح العالمية7 يونيو 2022 2:15 مالبنك المركزي : احتياطي النقد الأجنبي يتراجع.. يغطي 5 أشهر من واردات السلع6 يونيو 2022 1:30 مكامل الوزير يستعرض جهود وزارة النقل لمواجهة التغيرات المناخية1 يونيو 2022 11:47 صارتفاع حجم التبادل التجارى بين مصر وبولندا إلى 720 مليون دولار خلال 202131 مايو 2022 3:23 موزيرة التجارة: 982 مليار جنيه قيمة الناتج الصناعي خلال 202129 مايو 2022 12:11 ماتفاقية "الشراكة الصناعية التكاملية لتنمية اقتصادية مستدامة" بالمجالات الحيوية بين مصر والإمارات والأردن26 مايو 2022 2:27 موزيرة التخطيط: 5.4% معدل نمو الاقتصاد المصري في الربع الثالث من العام المالي

التعليقات