تقارير


كتب فاطيمة طيبى
6 فبراير 2024 11:35 ص
-
"جولدمان ساكس" يكشف حجم فجوة التمويل بمصر على مدى السنوات الأربع المقبلة

"جولدمان ساكس" يكشف حجم فجوة التمويل بمصر على مدى السنوات الأربع المقبلة

اعداد ـ فاطيمة طيبي  

توصل صندوق النقد الدولي ومصر إلى اتفاق من حيث المبدأ بشأن صفقة جديدة من شأنها أن تشهد استكمال المراجعة الأولى والثانية المؤجلة وزيادة حجم البرنامج الحالي الذي تبلغ قيمته 3 مليارات دولار.

ومع الكشف عن التوصل لاتفاق مع صندوق النقد الدولي وشركاء آخرين، قد يرفع قيمة البرنامج إلى أكثر من 10 مليارات دولار، شهد الجنيه المصري تحسنا كبيرا، أمام العملات الأجنبية، إذ استعاد بعضا من خسائره أمام الدولار، ليرتفع بنحو 39% مسجلا 54 جنيه للدولار من 75 جنيه للدولار قبل أقل من أسبوع.

من جانبه، قال بنك "جولدمان ساكس"، في مذكرة حديثة، إن مقدار التمويل المطلوب بموجب الصفقة الجديدة لا يزال موضوع نقاش بين المستثمرين.

 وتوقع ، أن يرتفع إجمالي احتياجات مصر من التمويل الخارجي بشكل حاد خلال السنوات الأربع المقبلة، ويرجع ذلك أساسا إلى ارتفاع أقساط سداد القروض المتوسطة والطويلة الأجل. ومع ذلك، فإن بعض هذه الزيادة يرتبط أيضا بتخفيف شروط سيولة العملات الأجنبية التي ينطوي عليها التنفيذ الناجح للبرنامج المدعوم من صندوق النقد الدولي، والذي يعتقد أنه من المرجح أن يؤدي إلى ارتفاع الواردات، على الرغم من افتراض أن الطلب المحلي سيظل تحت السيطرة مع التدابير المناسبة من تشديد السياسة النقدية.

ومع احتمال بقاء مصادر التمويل ثابتة، وفقا لسيناريو الحالة الأساسية من جانب "جولدمان ساكس"، فإن النتيجة الصافية هي فجوة تمويل تبلغ حوالي 8 مليارات دولار على مدى السنوات الأربع المقبلة.

وقدرت المذكرة التي أعدها الاقتصادي الاستراتيجي في "جولدمان ساكس"، فاروق سوسة، أنه بالإضافة إلى هذه الفجوة التمويلية، فإن معالجة صافي الالتزامات الأجنبية للقطاع النقدي، والتي يعتقد أنها أساسية لاستعادة أداء سوق العملات الأجنبية وتعزيز الثقة في الجنيه، سوف تتطلب مبلغا إضافيا قدره 17 مليار دولار من التدفقات الداخلة.

ويستند هذا الرقم إلى افتراض أن ودائع دول مجلس التعاون الخليجي لدى البنك المركزي المصري قد تم تجديدها وأن رفع الأصول الصافية للبنوك إلى متوسطها التاريخي البالغ صفر هو هدف تشغيلي معقول. وبذلك يرتفع إجمالي احتياجات التمويل على مدى السنوات الأربع المقبلة إلى 25 مليار دولار، وفقا لـ "سوسة".

وافترضت "جولدمان ساكس" في سيناريو الحالة الأساسية، أن الحجم الإجمالي للحزمة بموجب صفقة صندوق النقد الدولي الجديدة هي 12 مليار دولار، منها 7 مليارات دولار تأتي مباشرة من صندوق النقد الدولي، و5 مليارات دولار أخرى تأتي من شركاء خارجيين. وهذا من شأنه أن يترك فجوة التمويل المتبقية عند 13 مليار دولار على مدى السنوات الأربع المقبلة.

ويعتقد "سوسة"، أنه يمكن تحقيق ذلك من خلال مزيج من مبيعات أصول الدولة وأدوات التمويل البديل، والتي من المرجح أن تكون أكثرها واعدة من خلال توريق المستحقات المستقبلية من العملات الأجنبية (حقوق الدفع المتنوعة)، ولا سيما تحويلات العاملين بالخارج.

 

 


أخبار مرتبطة
 
21 فبراير 2024 3:52 مزيارة وفد اقتصادي مصري لبروكسل للقاء مسئولي المفوضية الأوروبية والقطاع الخاص البلجيكي21 فبراير 2024 11:34 صالمالية: انشاء لجنة للإدارة والتصرف في الأموال المستردة والمتحفظ عليها20 فبراير 2024 3:30 ممصر تدرس زيادة أسعار توريد القمح المحلي للموسم الجاري لتصل 2000 جنيه للإردب19 فبراير 2024 3:19 مالتخطيط: نستهدف تحقيق 3% معدل نمو.. والوصول إلى 4.2% العام 202519 فبراير 2024 10:36 صالحكومة توافق على تعديل قانون المالية العامة للدولة وأحالته إلى مجلس النواب18 فبراير 2024 3:22 مهيئة الإستثمار تبحث إقامة منطقة استثمارية خاصة بالصناعات الصغيرة بقناة السويس18 فبراير 2024 12:09 مالتجارة: 1.2 تريليون جنيه إجمالي قيمة الناتج الصناعي لعام 2022-202314 فبراير 2024 3:11 مخطة حكومية لزيادة زراعات الذرة وفول الصويا لتوفير الأعلاف14 فبراير 2024 1:17 ممخاوف التباطؤ الاقتصادي وارتفاع أسعار الفائدة يوقف غزو الروبوتات للصناعة13 فبراير 2024 1:35 متوقع ربع الاقتصاديين بقطاع الأعمال أن تقع أمريكا في الركود في 2024

التعليقات