تحليلات


كتب فاطيمة طيبى
23 يناير 2022 12:09 م
-
توقعات وصول أسعار النفط العالمية إلى اكثر من 100 دولار للبرميل بنهاية 2022

توقعات وصول أسعار النفط العالمية إلى اكثر من 100 دولار للبرميل بنهاية 2022

اعداد ـ فاطيمة طيبي

لا يبدو أن أسواق النفط العالمية ستستقر خلال العام الحالي 2022 في ظل استمرار الغموض المحيط بالاقتصاد العالمي نتيجة جائحة فيروس كورونا المستجد من ناحية والمشكلات التي تحيط بالقدرات الإنتاجية للعديد من الدول النفطية من ناحية أخرى.

ويقول المحلل الاقتصادي المتخصص في أسواق النفط جوليان لي إن هناك مدرستين مختلفتين بشأن تطورات أسواق النفط العالمية خلال 2022 لكنهما تتفقان على أمر واحد وهو أن هذه الأسواق لن تكون هادئة.

ـ  المدرسة الأولى: ترى أن السوق العالمية ستشهد نمو المعروض والإمدادات بوتيرة أسرع من وتيرة نمو الطلب لترتفع المخزونات، وقد يضطر تجمع (أوبك+) للدول المصدرة للنفط إلى التفكير في خفض جديد للإنتاج.

ـ المدرسة الثانية : في المقابل تركز هذه المدرسة على تراجع مستويات المخزون النفطي للدول للمستهلكة في الوقت الحالي مع تراجع القدرات الانتاجية الاحتياطية لدى الدول المنتجة في ظل تراجع الاستثمارات الجديدة في مجال التنقيب عن النفط واستخراجه. لذلك تتوقع هذه المدرسة وصول أسعار النفط العالمية إلى 100

دولار للبرميل أو أكثر قبل نهاية 2022 ما لم يشهد الطلب العالمي تراجعا حادا وهي الرؤية التي يميل إليها جوليان لي كبير المحللين في مركز دراسات الطاقة العالمية سابقا بحسب تحليل نشرته "بلومبيرج".

وبحسب التحليلات التي تم تقديمها للدول الأعضاء في تجمع (أوبك+)  قبل اجتماعها في الأسبوع الاول من يناير  سيشهد 2022 إعادة تكوين مخزونات النفط لدى الدول المستهلكة لتعويض النقص الذي شهده 2021. ولن تكون زيادة المخزونات نتيجة لتراجع الاستهلاك أو الطلب. بالعكس فالتوقعات تشير إلى نمو الطلب العالمي على النفط خلال العام الحالي ليتجاوز مستويات ما قبل الجائحة ويصل إلى 101 مليون برميل يوميا في المتوسط ويزيد على 103 ملايين برميل يوميا في ديسمبر المقبل 2022 .

في الوقت نفسه هناك قدر كبير من الغموض المحيط بآفاق الطلب في ظل انتشار المتحور الجديد أوميكرون لكن ما حدث في شهر ديسمبر 2021 يشير إلى أنه في حين ينتشر أوميكرون بسرعة كبيرة فإن أغلب المصابين به لا يحتاجون إلى تلقي العلاج في المستشفيات وبخاصة بين هؤلاء الحاصلين على التطعيم. لذلك فقد تراجع العديد من دول العالم عن القيود التي أعادت فرضها لاحتواء تفشي المتحور مما يزيد احتمالات تعافي سوق الطيران العالمية وبالتالي نمو الطلب العالمي على النفط خلال الشهور المقبلة.

ـ  ضعف محتمل لأسواق النفط:

سيكون السبب وراء الضعف المحتمل لأسواق النفط هو زيادة الإمدادات، حيث يتوقع تجمع (أوبك +) وصول الإمدادات العالمية إلى 104 ملايين برميل يوميا قبل نهاية 2022. ولكن جوليان لي يرى أن هناك مشكلات في هذه التوقعات أبرزها افتراض أن الدول الـ 19 من أعضاء تجمع (أوبك +) المكون من 23 دولة والتي لها حصص إنتاجية محددة ستتمكن من الوصول بإنتاجها إلى المستويات المستهدفة لكن الواقع عكس ذلك فهناك دول لن تصل إلى المستوى المستهدف ودول لا تستطيع الوصول إليه.

ففي ديسمبر 2021 كان إنتاج تجمع( أوبك +) أقل من سقف الإنتاج المتفق عليه بمقدار 625 ألف برميل يوميا. وفي نوفمبر 2021 كان الإنتاج أقل من المستوى المستهدف بمقدار 655 ألف برميل يوميا ليستمر إنتاج التجمع أقل من المستوى المستهدف للشهر السابع على التوالي. ومن المنتظر ارتفاع هذا الفارق بين الإنتاج والمستوى المستهدف مع قرار التجمع   زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا اعتبارا من أول فبراير الماضي 2021 .

معنى هذا أن إمدادات النفط لن تكون كبيرة بالدرجة المأمولة أو التي يخشى منها بحسب منظور كل طرف ينظر إلى مستويات الإنتاج. وكما ترى المدرسة التي تتوقع استمرار ارتفاع أسعار النفط فإن المخزون العالمي من الخام منخفض بالفعل. فبحسب بيانات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الصادرة في أكتوبر 2021  فإن المخزونات التجارية لدى دول المنظمة تبلغ حاليا 174 مليون برميل ما يقل بنسبة 6% عن متوسط المخزون من 2015 إلى 2019.

ـ زيادة إنتاج (أوبك) :

وفي حين يمكن أن تؤدي زيادة إنتاج (أوبك +) إلى تقليص الفجوة في المخزون فإن هذه الزيادة ستأتي بالتزامن مع تراجع فوائض الطاقة الإنتاجية التي يمكن استخدامها في حال حدوث اضطراب غير متوقع في الإمدادات. وهذه الاضطرابات تلوح في الأفق بالفعل. فليبيا التي نجحت في المحافظة عى مستوى إنتاج فوق مليون برميل يوميا خلال 2022 تعاني من قيام المجموعات المسلحة التي تحرس خط أنابيب نقل النفط الخام من أكبر حقولها بإغلاق الخط والحاجة الملحة إلى صيانة أحد الخطوط التي تخدم أكبر ميناء نفطي ليبي. ورغم إنجاز عملية الإصلاح بسرعة فإن إنتاج ليبيا الآن مازال أقل بنسبة 25% من مستوياته في العام الماضي.

وفي حين اعتادت السعودية والإمارات والعراق زيادة إنتاجها عن خط الأساس المستخدم في حساب كمية الخفض في إنتاجها فإن الدول الثلاث هي فقط التي تستطيع عمل ذلك من بين كل دول (أوبك +) . وبمرور الوقت ومع عودة الإنتاج إلى مستويات ما قبل الخفض الكبير الذي تم إقراره في أبريل 2021 لن يكون لدى العالم أي طاقات إنتاجية احتياطية أكثر من 2.5 مليون برميل يوميا ما يعادل 2.5% من إجمالي الطلب العالمي وهو رقم ضئيل جدا بالمعايير التاريخية ولا يمكن أن يضمن استقرار السوق العالمية.

 

 

 


أخبار مرتبطة
 
منذ 17 ساعةمصر من دافوس: خطة طموحة لاستضافة COP27 و بحث سبل التعاون في مجال التحول الطاقيمنذ 21 ساعةوثيقة أوروبية لتعزيز تعاون الاتحاد ومجلس التعاون الخليجي بشأن الطاقة والتحول الأخضر23 مايو 2022 1:56 مأول تقرير تمويل للتنمية المستدامة على المستوى الوطني بالشراكة مع جامعة الدول العربية22 مايو 2022 2:40 ممشاركة وزيرة التخطيط بالدورة العاشرة لمجلس منظمة الصحة العالمية وأهمية التعاون مع مصر18 مايو 2022 10:49 صالمالية: تعزيز الحماية الاجتماعية لتخفيف حدة التضخم المستورد من الخارج17 مايو 2022 2:08 مالقمح يرتفع الى 40 % خلال 3 أشهر بعد قرار الهند بحظر تصديره16 مايو 2022 2:41 ممصر والأمم المتحدة توقعان إعلان نوايا لتعزيز تنفيذ برنامج الإصلاح الهيكلي 2021 ـ 202415 مايو 2022 11:32 صالسعودية: اعتماد استراتيجية التقنية المالية لتطوير القطاع والابتكار في الخدمات المقدمة15 مايو 2022 11:25 صبقاء المخاوف بشأن أمن الطاقة نتيجة للحرب الروسية ـ الأوكرانية المستمرة14 مايو 2022 2:07 ممؤشرات التضخم الأمريكي المصحوب بركود اقتصادي بات خطرا حقيقيا

التعليقات