تحليلات


كتب فاطيمة طيبى
18 نوفمبر 2020 12:06 م
-
منتدى غاز شرق المتوسط يتحول لمنظمة دولية حكومية

منتدى غاز شرق المتوسط يتحول لمنظمة دولية حكومية

اعداد ـ فاطيمة طيبي  

مع تحويل منتدى غاز المتوسط لمنظمة دولية رسمية أصبح من المؤكد انضمام عدد من الدول لهذا التحالف القوي. ورغم أن أستراليا أكبر منتج للغاز في العالم لم تعلن صراحة نيتها أو عزمها الانضمام  الى هذا المنتدى إلا أن مباحثات السفير الأسترالي في القاهرة مع وزير البترول المصري طارق الملا تشير إلى ذلك.   

وعقد وزير البترول والثروة المعدنية المصري لقاء مع جلين مايلز السفير الأسترالي في مصر عبر تقنية الفيديوكونفرانس حيث تم خلال اللقاء استعراض أوضاع سوق الغاز العالمي ومستويات الأسعار والتغيرات التي تطرأ عليها في ضوء التحديات التي تفرضها جائحة فيروس كورونا وتأثيراتها السلبية على أسواق الطاقة العالمية. وأشاد السفير بتوقيع ميثاق منتدى غاز شرق المتوسط الذي يعد نموذجا إيجابيا للتعاون الإقليمي ودوره الهام في تلبية احتياجات أوروبا لموارد طاقة إضافية، مثمنا الدور الذي تلعبه مصر في هذه المبادرة.

وأستراليا أكبر دولة مصدرة للغاز الطبيعي المسال عالميا، حيث قامت بشحن نحو 77 مليون طن بقيمة 49 مليار دولار أسترالي عام 2019. ووجه السفير الأسترالي الدعوة لوزير البترول والثروة المعدنية المصري لحضور مؤتمر التعدين الدولي بأستراليا والذي سيعقد نهاية هذا العام  2020 من خلال تقنية الفيديوكونفرانس بمشاركة أكثر من 250 شركة تعدين عالمية.

ـ أزمة أسعار البترول:

تسببت أسعار النفط المنخفض منذ مطلع العام الجاري في توجيه ضربة قاسية للاقتصاد الأسترالي الذي يعتمد بشكل كبير على صادرات الغاز الطبيعي، وهي ثالث مصدر للوقود الكربوني في العالم.  وذكرت وكالة أنباء "بلومبرج" أن تكلفة خام النفط، التي يتم من خلالها عادة تسعير الغاز الطبيعي المسال، قد انخفضت بنحو الثلثين في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام. وبينما قد يساعد البنزين الأرخص الأسر، فإن النمو السريع لصناعة الغاز الطبيعي المسال في أستراليا يعني الآن أن أسعار النفط المنخفضة ليست أمرا إيجابيا لاقتصاد البلاد كما كانت في وقت من الأوقات.

ووفقا لـ"بلومبرج"، فإن ذلك يعد مشكلة أخرى يتعين على بنك الاحتياط الأسترالي المركزي النظر فيها، بينما يحاول التخفيف من التداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا. وشهد الاجتماع الوزاري الثالث لمنتدى غاز شرق المتوسط في القاهرة، مطلع العام الحالي 2020 ، الخطوة الرئيسية في إطلاق الإطار التأسيسي لمنتدى غاز شرق المتوسط، بما يرتقي بالمنتدى إلى مستوى منظمة دولية حكومية، مقرها في القاهرة.

ووفقا لبيان صادر عن وزارة البترول في مصر، فإن الأعضاء المؤسسين لمنتدى غاز شرق المتوسط والذين هم أيضا أعضاء في الاتحاد الأوروبي سيقدمون الإطار التأسيسي الموقع بالأحرف الأولى إلى المفوضية الأوروبية لمراجعته. وسيتم توقيع الإطار التأسيسي من قبل الأعضاء المؤسسين بمجرد ضمان التوافق مع قانون الاتحاد الأوروبي. وانضمت الولايات المتحدة الأمريكية إلى منتدى المتوسط كعضو أساسي

ـ منجم السكري:

وبالعودة إلى لقاء السفير الأسترالي بالقاهرة، تطرق اللقاء إلى مناقشة نشاط التعدين في مصر، وأكد الملا خلال اللقاء أن هناك عدة شركات عالمية تقدمت بعروض للمشاركة في المزايدة العالمية للذهب التي طرحتها مصر مؤخرا ، وأنه جارى حاليا تقييم هذه العروض تمهيدا للإعلان الرسمي عن نتيجة المزايدة خلال الفترة المقبلة.

ومن جانبه أكد السفير الأسترالي على اهتمام الشركات الأسترالية بالاستثمار في قطاع التعدين في مصر والمشاركة في المزايدات العالمية التي تطرحها مصر في مجال الثروة المعدنية وانضمام شركات جديدة بجانب شركة سنتامين العاملة في منجم السكري. وأكد أن بلاده تتابع التطورات الإيجابية التي يشهدها قطاعا البترول والتعدين في مصر والتي فتحت شهية الشركات العالمية للاستثمار في مصر.

ـ مزايدة الذهب:

ووفق وسائل إعلام محلية في مصر فإن الشركات الفائزة بمزايدة التنقيب عن الذهب بالصحراء الشرقية والبحر الأحمر تتضمن شركة  B2Gold Corporation  الكندية، والتي تمتلك وتدير أكبر مناجم الذهب في مالي وناميبيا والفلبين.

وشركة "باريك جولد" الكندية، والتي تعد الأولى عالميا في إنتاج الذهب ومقيدة في كبرى بورصات العالم، وتمتلك عددا كبيرا من مناجم الذهب في العديد من بلدان العالم.

ـ شركة سنتامين الأسترالية، والتي تعد من أكبر 10 شركات تعدين في العالم ولها خبرة طويلة في مجال التعدين وإنتاج الذهب في العديد من دول العالم، كما تمتلك منجم السكري للذهب فى مصر، والذي يعد المنجم الأول والوحيد الذي يبلغ حجم احتياطي الذهب به أكثر من 15.5 مليون أوقية، والتي تعمل وفق أحدث النظم العالمية في مجالي البحث واستخراج الذهب، ويعمل بها أكثر من 5 آلاف عامل وفني وجيولوجي بالصحراء الشرقية، وتدر دخلا كبيرا لمصر من خلال اقتسام الأرباح والمسجلة في بورصة لندن.

ـ    شركة لامنشا   للتخطيط الاستراتيجي والاستثمار إحدى شركات التعدين العالمية، والتي يمتلك فيها الملياردير المصري نجيب ساويرس حصة كبيرة.

ـ شركة Red Sea العالمية في مجال التعدين والتنقيب عن الذهب.

ـ  شركة ميداف بشراكة مصرية كويتية، والتي تعد من الشركات الواعدة في مجال التعدين والتنقيب عن الذهب، حيث تمتلك أكبر خبرات جيولوجية عاملة في مجال التعدين.

 

 


أخبار مرتبطة
 
منذ 10 ساعاتمصلحة الضرائب تطلب سرعة الإنضمام من الشركات الملزمة للمرحلة الثانية لمنظومة الفاتورة الإلكترونية25 نوفمبر 2020 1:21 متحقيق تخفيض 45 % في انبعاثات الميثان في الصناعة بحلول 202525 نوفمبر 2020 1:09 متحقيق تخفيض 45 % في انبعاثات الميثان في الصناعة بحلول 202524 نوفمبر 2020 10:26 صالخزانة الأمريكية: 284 مليار دولار عجز في ميزانية أكتوبر بزيادة الإنفاق وتراجع الإيرادات20 نوفمبر 2020 3:03 مالمالية: مؤشراتنا الاقتصادية فاقت توقعات المؤسسات الدولية حققنا نموا إيجابيا وخفضنا العجز الكلي رغم كورونا18 نوفمبر 2020 1:26 مرئيس الفيدرالي الأمريكى: اقتصاد البلاد بحاجة لدعم مالى لتحقيق الانتعاش17 نوفمبر 2020 9:25 صالتجارة : تعزيز التعاون المشترك بين الحكومة المصرية وهيئة موانئ دبى في السوق المصري والافريقى16 نوفمبر 2020 1:43 محسن غانم : 1.9 مليار جنيه أرباح بنك التعمير والإسكان قبل الضرائب عن الفترة المنتهية في 30 /9/202015 نوفمبر 2020 11:12 صهشام توفيق: الانتهاء من دراسة تأسيس شركة شرق إفريقيا للوساطة وعرضها على الشركاء11 نوفمبر 2020 10:10 صوزير المالية: النمو الاقتصادي قد يصل الى 3.3% في العام المالي الجاري ( 2020-2021)

التعليقات