بورتريه


كتب فاطيمة طيبى
28 يناير 2024 10:59 ص
-
البطل الذي أنقذ البشرية.. حدث ذلك ليلة 26 سبتمبرعام 1983

البطل الذي أنقذ البشرية..  حدث ذلك ليلة 26 سبتمبرعام 1983

اعداد ـ فاطيمة طيبي 

 كان المقدم ستانيسلاف بيتروف يشرف في مركز قيادة "سيربوخوف ـ 15 " للإنذار المبكر، على عمليات الرصد، وتحت إمرته 80 عسكريا متخصصا منصبة أعينهم على شاشات الرادار وقياسات لأجهزة ..  حدث ذلك ليلة 26 سبتمبرعام 1983 .. بيتروف اصبح بطلا ليس لانه انقذ شخصا أو أكثر، بل لانه انقذ  الملايين من هلاك داهم،  انه بالفعل انقذ الأرض من حرب نووية حتمية .

قبل وفاته بوقت قصير وصف المقدم بيتروف ما جرى في ذلك اليوم قائلا: "بدأت نوبة عملية كالمعتاد في الساعة الثامنة مساءا ، وكان يوجد تحت قيادتي 80 عسكريا، كنا نقوم بما نفعله دائما، مجرد عمل روتيني". وفجأة في الساعة منتصف الليل وخمسة عشرة دقيقة  دوت صفارات الإنذار في مركز الرصد، وظهرت كلمة "إطلاق" على شاشة مقابلة للمقدم ستانيسلاف بيتروف.

بالجوار أمام المقدم كانت توجد خريطة لأمريكا الشمالية ومربع صغير بالقرب من قاعدة عسكرية على الساحل الغربي للولايات المتحدة، ومن هناك بحسب منظومة الإنذار، كانت الصواريخ تنطلق.  كان الأمر بيد المقدم بيتروف، وكانت أعين الجميع في القاعة منصبة عليه في انتظار الأوامر، لكن المقدم أمرهم بالتزام أماكنهم. كان يتوجب عليه وفقا للقواعد والتعليمات أن يخطر قائد المنظومة ورئيس الأركان بالإنذار بهجوم صاروخي، ولفعل ذلك كان عليه أن يتوجه إلى قاعة ثانية لإجراء اتصالات هاتفية. المقدم ستانيسلاف بيتروف وصف الموقف قائلا: لم أستطع النهوض من الكرسي كانت ساقاي متخدرتان.


المعلومات عن الضربة أتت من نظام الإنذار المبكر الفضائي "أوكو"، وقد صمم بحيث يمنح القيادة العسكرية والسياسية للبلاد وقتا يقدر بحوالي 10 دقائق، لاتخاذ قرار بشأن توجيه ضربة مضادة. في تلك اللحظة، بحسب المقدم بيتروف، لو كانت الصواريخ لا تزال منطلقة، فسيكون بالإمكان اكتشافها من قبل المستوى الثاني من نظام الدفاع الراداري الذي يبلغ عن الضربة الصاروخية قبل حوالي 20 دقيقة من إصابة الرؤوس الحربية لأراضي الاتحاد السوفيتي. وهكذا، كان من المفترض حينها أن تنفجر الصواريخ، لو كان التحذير حقيقيا، على الأراضي السوفيتية في غضون نصف ساعة فقط.

في تصريحه الأخير، روى المقدم بيتروف أن دماغه تحول إلى ما يشبه الكمبيوتر في تلك اللحظة في تعامله مع كم هائل من المعلومات التي لم تتكامل وتترابط، ولذلك اتصل بعد دقيقتين بقيادته بالهاتف مفيدا بأن الإنذار كاذب، وأن خللا حدث للكمبيوتر. روى أن ما كان يتوجب فعله بعد ذلك هو انتظار الصواريخ، وإذا تم إطلاقها فعلا، فستصل المجال الجوي السوفيتي ويتم اكتشافها بالرادارات، وكان يفترض أن يحدث ذلك في 18 دقيقة، وهو الأمر الذي لم يحصل.

ـ ما الذي دفع المقدم السوفيتي إلى التريث والشك في صدق الإنذار بهجوم نووي؟:

علاوة على الخبرة والدقة والحدس، شك الضابط السوفيتي في الأمر لأن الإنذار رصد إطلاق صواريخ من قاعدة واحدة فقط، وهو أمر مستبعد في حال حدوث هجوم صاروخي، كما أن منظومة التحذير التي كان يديرها لم تظهر في نفس الوقت أي علامات على حصول خلل بها.

إضافة إلى كل ذلك، كانت المعلومات التي تأتي من العسكريين الذين تتركز أنظارهم على قراءات الرادار في الغرفة المظلمة حاسمة في تلك اللحظات، وهؤلاء لم يؤكدوا عملية إطلاق الصواريخ الأمريكية. تريث الضابط السوفيتي بصبر أسطوري وخالف حتى التعليمات لأنه شك في حقيقة الإنذار لأسباب موضوعية دقيقة، وكان يعي ثقل المسؤولية التي يحملها على كتفيه، وقد كان في غاية السعادة أن ينتهي الأمر بهذا الشكل وألا يكون المتسبب في حرب نووية مهلكة.


بعد مرور ستة أشهر، عرف سبب الخلل في منظومة الإنذار الصاروخي المبكر، وكانت بسبب انعكاس أشعة الشمس بطريقة معينة من غيوم فوق القاعدة الصاروخية الأمريكية على القمر الصناعي. وفي وقت لاحق تبين أن الأمريكيين مروا بحالتين مماثلتين.

هذا الضابط، صاحب الفضل في تفادي وقوع حرب نووية، كان يقول في تصريحاته قبل وفاته عام 2017 أنه قام بعمله كما يجب ولا يرى أي بطولة في الأمر. تواضع هذا الضابط لا يلغي أن ما قام من تحمل لمسؤولية كبرى وخطيرة، جنبت سكان الأرض في عام 1983 ويلات جحيم نووي، بل وهو صاحب فضل حتى بالنسبة لمن ولد بعد ذلك.

 

 


أخبار مرتبطة
 
18 فبراير 2024 1:03 ممحطات رئيسية شكلت ثروة ناصف ساويرس أغنى رجل في مصر5 فبراير 2024 1:39 معائدات مصر الضخمة من الاستثمارات الاماراتية في تنمية راس الحكمة31 يناير 2024 2:32 مزياد حايك: العالم على موعد مع ذكاء اصطناعي يفوق تفكير البشر قبل 20306 ديسمبر 2023 1:39 مفي ايطاليا تعيين أول سائق حافلة مهاجر في توسكانا من غينيا27 سبتمبر 2023 4:11 مالدكتور هشام عيسى: الزام كل الدول على خفض الانبعاثات الكربونية لإنقاذ المناخ25 يونيو 2023 3:26 مالرئيس السيسى بمؤتمر قمة "ميثاق التمويل العالمى الجديد" بباريس7 يونيو 2023 1:11 معبد الكريم: التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر ضمن محاور الاستراتيجية الوطنية للصناعة4 يونيو 2023 12:52 مماركو أرتشيلي: 123 مليون دولار تمويلات لمشروع أكوا باور للطاقة الشمسية في كوم أمبو16 مايو 2023 12:26 منظرة الملياردير وارن بافيت إلى أزمة البنوك الأميركية وسقف الدين13 مايو 2023 2:44 مرئيس هيئة الاستثمار يبحث مع ممثلي المنظمات الرسمية فرص تعزيز التعاون الاقتصادي

التعليقات