بورتريه


كتب فاطيمة طيبى
31 يناير 2024 2:32 م
-
زياد حايك: العالم على موعد مع ذكاء اصطناعي يفوق تفكير البشر قبل 2030

زياد حايك: العالم على موعد مع ذكاء اصطناعي يفوق تفكير البشر قبل 2030

اعداد ـ فاطيمة طيبي

 كان ذلك في خضم الحرب اللبنانية، حين قرر هو وأسرته الهجرة إلى المكسيك. وهناك بدأ زياد حايك،  حياته العملية في بلاد المهجر من عيادة خاصة افتتحها، ثم بدأ في دراسة إدارة الأعمال، لينتقل بعدها إلى أميركا لاستكمال دراسة إدارة الأعمال الدولية، ومنها يشرع في العمل بـ"سيتي بنك" بالبحرين، ليشغل بعدها بسنوات قليلة منصب أمين صندوق سيتي بنك لأفريقيا الغربية، الذي ترأس فيه أيضا الوحدة العالمية للسندات، وهي الإدارة التي تولت مهمة إنقاذ دول أمريكا اللاتينية من كبوتها الاقتصادية.

قضى  حايك ، 24 عاما من حياته، في بنوك الاستثمار، شغل فيها عدة مناصب ترتبط ارتباطا وثيقا بقطاع شركات التكنولوجيا والاتصالات، ليشارك في إدارة عمليات طرح أسهم وسندات هذه الشركات، وإدارة عمليات الاستحواذ لعدة شركات، خاصة في أميركا اللاتينية.

شغل  حايك ، عددا من المناصب الحكومية، من بينها: العمل كمستشار للحكومة المكسيكية لإدارة الدين العام، والعمل مع الحكومة الأميركية في قطاع دعم الشركات الصغيرة، والعمل أيضا لمدة 13 عاما كأمين عام للمجلس الأعلى للخصخصة في لبنان.

انخرط الرجل في قطاع التكنولوجيا وبالأخص الذكاء الاصطناعي حتى أنه أسس العديد من الشركات في هذا المجال، من بينها شركة "EARTH 64" وشركة الذكاء الاصطناعي، " HyperCycle AI"، بالإضافة إلى شركتين في التجارة الدولية، وتقنية الهولوجرام .

في مقابلة مع  فايننشال فريدوم ، يتحدث  حايك  عن شركتي  EARTH 64 ، و  HyperCycle AI  اللتين ترتبطان بتكنولوجيا البلوكشين، والذكاء الاصطناعي، كما يتحدث عن التطورات العالمية الأخيرة في الذكاء الاصطناعي، والمخاوف التي يثيرها التقدم المتسارع في هذا القطاع، وكيفية تنظيمه.


في عام 2020 أسست مع شريكي توفيق صليبة ودانيال صليبة شركة EARTH 64 ، وهي شركة تعمل على تطوير بنية بيانات جديدة للبلوكشين، تقدم ميزات مهمة للعملات المشفرة، وغيرها من التطبيقات. لكن لم يتم تطويرها لأننا وجدنا فرصة أفضل مع شركة HyperCycle AI ، والتي أشغل حاليا بها منصب مستشار، وتوفيق صليبة يشغل منصب الرئيس التنفيذي.

 هذا وشركة HyperCycle Ai تهدف إلى إنشاء شبكة عالمية للذكاء الاصطناعي. هذه الشبكة تربط بين محركات الذكاء الاصطناعي في العالم، بحيث يمكن لكل محرك أن يتعلم من الآخرين ويتبادل المعلومات معهم بما يمكن وصفه بــ "العقل العالمي" ، وهو ما يسمح بتحسين قدرات الذكاء الاصطناعي والاقتراب من تحقيق الذكاء العام الاصطناعي (AGI). لكن للحصول على المعلومات، يجب على كل محرك دفع ثمن مقابل هذه المعلومات. هنا يأتي دور شركة Earth .64، التي توفر نظاما سريعا وآمنا للدفع والاستلام بواسطة البلوكشين. بفضل هذا التعاون، تمكنت شركة HyperCycle Ai من تحقيق نجاح كبير، حيث بلغت قيمتها أكثر من مليار و200 مليون دولار أمريكي في عام واحد فقط، كما انضم إليها أكثر من 400 ألف مشترك.


ونعود لنقول ان الذكاء الاصطناعي العام (AGI) هو القدرة التي تمتلكها الآلة على التفكير بمستوى أعلى من البشر في مجالات مختلفة كالفلسفة والرياضيات أو حتى الطهي. هذا الذكاء الاصطناعي العام سينتشر على مستوى العالم عن طريق الإنترنت أو ما يسمى بالعقل العالمي.كما ان الذكاء الاصطناعي يزداد تطورا كل عام، ونحن في مسار متصاعد، لقد وصلنا إلى مرحلة يمكن للذكاء الاصطناعي فيها أن يطور نفسه تلقائيا، وأظن أننا سنصل إلى الذكاء الاصطناعي العام قبل عام 2030.

فالذكاء الاصطناعي العام سيكون أكثر ذكاء من البشر بمليون ضعف، ولن يكون مجرد أداة في يد البشر كما هو الحال الآن مع الذكاء الاصطناعي التوليدي الذي يعبر عنه تشات جي بي تي.

هناك مخاوف ليس لدى الشركات وحدها ولكن لدى الحكومات التي تشعر بالقلق، لأن الدولة التي ستصل إلى الذكاء الاصطناعي العام، أولا ستكون قادرة على الهيمنة على العالم. لذلك، هناك خوف من أن تحصل شركة أو دولة ما على الذكاء الاصطناعي العام قبل غيرها.

اضف هناك رغبة من بعض الدول لوضع قوانين للذكاء الاصطناعي، ولكن هذا ليس سهلا لأسباب عدة: من سيكون المنظم؟ هل ستكون الولايات المتحدة أو أوروبا أو الصين؟ هل ستوافق الصين على قانون أميركي؟ هل ستوافق أوروبا على قانون أميركي؟ إذا كان هناك قانون عالمي، فقد لا يكون مقبولا من قبل دول أخرى. مثلا، كان هناك خوف من الطاقة النووية وتأثيرها السلبي على البشر، ولم يتم تأسيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلا بعد أن حصلت دول متعددة على القدرة النووية. الآن، لا توجد دولة تملك الذكاء الاصطناعي العام، ولا توجد دولة تريد التخلي عن طموحها في الوصول إلى الذكاء الاصطناعي العام.

نحن في HyperCycle Ai نقول إن القوانين ـ بالطبع ـ  مهمة على المستوى العالمي، ولكن أهم من ذلك هو أن نرى كيف يمكن للتكنولوجيا أن تفرض ضوابطها. نحن نتكلم عن مشروع العقل العالمي في شركة  HyperCycle Ai، أو الشبكة العالمية للذكاء الاصطناعي، التي تشمل ملايين النقاط حول العالم، وتمنح ملايين الناس الفرصة للمشاركة في الذكاء الاصطناعي العام، وبالتالي أنت ستجعل ملايين الناس يسيطرون على نظام الذكاء الاصطناعي العام بدلا من أن يكون هناك شخص أو جهة واحدة تقوده.

وللملكية الفكرية   الحق الذي يحصل عليه الشخص الذي يقدم إبداعا ما، ويسمح له هذا الحق بالاستفادة من إبداعه من ناحيتين: معنوية ومادية. الناحية المعنوية تعني الاعتزاز بإبداعه، والناحية المادية تعني الحصول على دخل منه، ولكن الدول لم تعط حتى الآن حقوق ملكية فكرية للذكاء الاصطناعي، وتؤكد على أن الملكية الفكرية للبشر فقط.

ولكن نحن في شركة HyperCycle Ai ساهمنا في إنشاء وكالة لحقوق الملكية للذكاء الاصطناعي في كوريا الجنوبية التي ستبدأ عملها هذا العام وستمنح حقوق الملكية الفكرية لمحركات الذكاء الاصطناعي في حالة أنه يشارك في إنتاج أعمال إبداعية مع البشر. وبهذا، سيكون هناك توزيع للملكية الفكرية بين الشخص الذي يعطي التعليمات للذكاء الاصطناعي لإنجاز العمل الإبداعي والذكاء الاصطناعي الذي ينفذها.

لقد تسارع تطور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ووصلنا إلى مرحلة تمكين الآلات من الحصول على حقوق الملكية الفكرية.


ونجد بلا شك الخليج العربي بقوته المالية وشبابه سيكون له دور رئيسي في مجال الذكاء الاصطناعي وهذا ما يميز دول الخليج العربي عن غيرها من الدول العربية التي ربما تواجه مشاكل سياسية أو أزمات اقتصادية تحول دون دخولها في هذا المنافسة ولكن أرى أنه من الممكن للشركات العربية أن تصبح من عمالقة الذكاء الاصطناعي كما شاهدنا من قبل حين تغلبت شركة مايكروسوفت التي كانت شركة صغيرة آنذاك تأسست في نيومكسيكو بعيدا عن نيويورك مركز التطور، على عملاق التكنولوجي الأميركي  IBM، كما نرى الآن OpenAI التي تقف وراء  ChatGPT  وهي تحاول التغلب على عملاق البحث جوجل. لذلك أتصور أنه سيخرج شباب عربي يحققون المعجزة في عالم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

 ومن هنا أعتقد أن الذكاء الاصطناعي ضروري لجميع القطاعات لأنه يحسن من أداء أي عمل ويزيد من إنتاجيته بطرق متنوعة. في مجال التكنولوجيا، من الواضح أن الذكاء الاصطناعي مطلوب، وإذا كانت لديك شركة نقل، فإن الذكاء الاصطناعي سيساعدك على التغلب على منافسيك ويزيد من قدراتك.

أظن أن القطاع الأكثر حاجة إلى الذكاء الاصطناعي الآن هو قطاع الرعاية الصحية الذي يستفيد من الذكاء الاصطناعي، على سبيل المثال وليس الحصر، في تحليل الصور الإشعاعية وتشخيص الأمراض وعلاجها.

 جميع الشركات تحاول تعيين أشخاص لديهم خبرة في الذكاء الاصطناعي ، ولهذا السبب أنصح الشباب بالتخصص في هذا المجال لأنه سيشهد الكثير من التغييرات في المستقبل. قبل عامين ، كنا نقول أن الكمبيوتر سيحل محل البشر ، لكن الإبداع سيبقى للبشر ، لكن الآن أصبح الذكاء الاصطناعي قادرا على الإبداع مثل البشر. يجب على الجميع أن يتعلموا الذكاء الاصطناعي حتى لو لم يكن هذا هو الأساس في مهنتهم.

 أنا أرى أنه من الضروري أن يتعلم الأطفال لغات الكومبيوتر والتكنولوجيا بعد أن يتقنوا القراءة والكتابة، كما يتعلمون لغة أخرى غير اللغة العربية، لكي يكونوا جزءا من جيل يستطيع متابعة التطور السريع للذكاء الاصطناعي .

 


أخبار مرتبطة
 
18 فبراير 2024 1:03 ممحطات رئيسية شكلت ثروة ناصف ساويرس أغنى رجل في مصر5 فبراير 2024 1:39 معائدات مصر الضخمة من الاستثمارات الاماراتية في تنمية راس الحكمة28 يناير 2024 10:59 صالبطل الذي أنقذ البشرية.. حدث ذلك ليلة 26 سبتمبرعام 19836 ديسمبر 2023 1:39 مفي ايطاليا تعيين أول سائق حافلة مهاجر في توسكانا من غينيا27 سبتمبر 2023 4:11 مالدكتور هشام عيسى: الزام كل الدول على خفض الانبعاثات الكربونية لإنقاذ المناخ25 يونيو 2023 3:26 مالرئيس السيسى بمؤتمر قمة "ميثاق التمويل العالمى الجديد" بباريس7 يونيو 2023 1:11 معبد الكريم: التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر ضمن محاور الاستراتيجية الوطنية للصناعة4 يونيو 2023 12:52 مماركو أرتشيلي: 123 مليون دولار تمويلات لمشروع أكوا باور للطاقة الشمسية في كوم أمبو16 مايو 2023 12:26 منظرة الملياردير وارن بافيت إلى أزمة البنوك الأميركية وسقف الدين13 مايو 2023 2:44 مرئيس هيئة الاستثمار يبحث مع ممثلي المنظمات الرسمية فرص تعزيز التعاون الاقتصادي

التعليقات