مقال رئيس المركز


كتب إدارة التحرير
13 سبتمبر 2020 4:32 م
-
"الإنحياز للمواطن "

"الإنحياز للمواطن "

"انحياز للمواطنين" هو التعبير الأدق لوصف  التسهيلات الجديدة التي أعلنتها الحكومة  بشأن التصالح في مخالفات البناء بعد توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بمراعاة البعد الاجتماعي في تحديد قيم التصالح، حيث تم تخفيض سعر المتر في كل الريف المصري لـ50 جنيها، وهو الحد الأدنى الذي حدده القانون.

 

هذه التيسيرات استجابت لنبض الشارع وتشجع المواطنين على الإقبال على التصالح، كما أنها تحفظ الثروة العقارية، و تراعي البعد الاجتماعي حيث أتاحت للمواطنين أسعارًا مخفضة وتيسيرات في السداد، مثل خصم 25% من قيمة التصالح حال سداد المبلغ كاملا، أو التقسيط على 3 سنوات بدون فوائد.

لكن علينا أن ننتبه أن مصر بالفعل تعانى أزمة حقيقية جراء التعديات  فمنذ  عام 2011 حتى الآن تم تسجيل مليوني حالة مخالفة على 90 ألف فدان، وعلى  المواطنين أن يقدوا  جدية الدولة في حل هذه المشكلة .. نعم  هناك مليون مواطن تقدموا بطلبات جدية التصالح، لكن هذا غير كاف ..الآن أمامنا فرصة ذهبية حقيقية لتقنين أوضاع كل المناطق، وعدم التعرض لخطورة الإزالة أو الهدم... أمامنا فرصة ذهبية لرصد حقيقى لقيمة ثروتنا العقارية والتى تقترب من 3 تريليون دولار .. ودخولها فى حسابات الدخل القومى فرصة عظيمة لمصر لدخول مجموعة العشرين الكبرى .

نعم هناك توجيها من الرئيس عبد الفتاح السيسي، بضرورة وضع مصلحة أهالينا في الريف والقرى على رأس الأولويات فى التعامل مع ملف مخالفات البناء، وتغليب مصلحتهم فيما يتعلق بالتقييمات الخاصة بالتصالح، وتم تحديد  قيمة التصالح لكل الريف المصري 50 جنيها للمتر، وهو الحد الأدنى لقيمة التصالح المقررة طبقاً للقانون، وذلك بغض النظر عن مكان العقار وتميزه، ومراعاة للظروف الاجتماعية لأهلينا في الريف، مع العلم أنه من الممكن أن تكون القيمة السوقية للمتر أعلى من ذلك بكثير... وفى المقابل نريد جدية فى التصالح .. نريد وقف فورى وحقيقى لعمية تآكل الأرض الزراعية .. فالأرقام مخيفة .. كيف لدولة بحجم سكان مصر "نزيد عن 100 مليون " تهدر 400 ألف فدان من الأراضى الزراعية .. وعلينا أن نفكر جيدا لو استمر هذا الوضع من أين سنأكل جميعا ؟!

على المواطن أن يكون متأكد أن  هدف الدولة هو تقنين الأوضاع المخالفة، وليس جباية  الأموال، فالقانون ينص على أن كل ما يتم تحصيله نتيجة للتصالح في مخالفات البناء، يتم تخصيصها لتطوير البنية الأساسية ورفع كفاءة الخدمات بهذه المناطق.

30 سبتمبر هو الموعد النهائي لتقديم طلبات التصالح، ومن المتوقع أن يقبل المواطنين بشكل كبير على تقديم الطلبات للتصالح .. لكن أيضا علينا ألا نساعد من يتخلف عن هذا الموعد .. علينا ألا تأخذنا رأفة أو شفقة فيمن يتلاعب بقوت ملاييين المصريين من أجل مصلحة خاصة ضيقة ..

المتربصون بالدولة من اهل  كانوا يستغلون هذا الملف لإثارة الرأي العام وبث البلبلة في المجتمع،. .

لكن علينا أن نعرف أن تقنين أوضاع المخالفات التي تصل لـ3.5 مليون مخالفة بناء..سوف تنتهى وساعتها لايلوم من تأخر إلا نفسه .



التعليقات