أبحاث


كتب فاطيمة طيبى
11 سبتمبر 2022 12:59 م
-
صراع شركات صناعة الرقائق الإلكترونية طاقة انتاجية عالية خاصة في صناعة السيارات

صراع شركات صناعة الرقائق الإلكترونية طاقة انتاجية عالية خاصة في صناعة السيارات

 اعداد ـ فاطيمة طيبي  

ارتفع الطلب على الرقائق الإلكترونية خاصة  مع الجائحة خلال سنة 2021، للإقبال الشديد على شراء الهواتف الذكية والسيارات وأجهزة الألعاب الإلكترونية. مما ساهم في اضطراب  سلسلة التوريد ادى الى تأخير عمليات الشحن وتسبب في حدوث نقص عالمي في سوق الرقائق الإلكترونية.

كما توقع صانعي أشباه الموصلات أن الطلب سيفوق العرض فترة طويلة، مما ساعد على اطلاق طاقة الإنتاج لأقصى حد على أمل استغلال الفرصة وتحقيق أكبر قدر من الأرباح. كما جاءت توقعات المستثمرين  بان صناعة الرقائق الإلكترونية  سيخيم عليها نوعا من التباطؤ بسبب تراجع الطلب وتراكم المخزون لدى بعض أكبر صانعي الرقائق الإلكترونية في العالم.

تتحمل الشركات المنتجة جزءا كبيرا من المشكلة، إذ أفرطت في الإنتاج بسعيها لاستغلال الفرصة وتحقيق أكبر قدر من الأرباح، توقعا منها بأن "عطش" الأسواق للرقائق سيستمر فترة طويلة.

ـ تقلص مبيعات الاجهزة الالكترونية :

في الوقت ذاته بدأت مبيعات الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر الشخصية في التباطؤ، و مع ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة   تراجع إنفاق المستهلكين في عديد من الاقتصادات الرائدة حول العالم، وفي الوقت ذاته أثرت عمليات الإغلاق المرتبطة بوباء كورونا في الصين في طلب المستهلكين، أضف إلى ذلك تزايد أسعار الفائدة التي تعيق النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة ودول أخرى.

في الأشهر الأخيرة تراجعت أسعار الرقائق الإلكترونية المستخدمة في عديد من الأدوات الإلكترونية، بينما لا يزال الطب مرتفعا على الرقائق المستخدمة في صناعة السيارات. انخفاض الأسعار انعكس سلبا على قيمة أسهم الشركات المنتجة، فتراجعت أسهم شركة تصنيع أشباه الموصلات التايوانية تي إس إم سي، أكبر شركة لتصنيع الرقائق في العالم 22 % خلال الأشهر الستة الماضية بعد أن سجلت مستوى قياسيا في يناير الماضي 2022 .

رغم ذلك فإن الشركة رفعت توقعاتها لإيرادات العام بأكمله، مؤكدة أنها لا تزال تشهد طلبا قويا على الرقائق الإلكترونية خصوصا المستخدمة في منتجات مثل أجهزة الكمبيوتر عالية الأداء.

الأمر لم يختلف في شركة سامسونج إلكترونيك في كوريا الجنوبية، أحد القادة الرئيسين في الصناعة، وكذلك شركة SK Hynix Inc في كوريا الجنوبية أيضا. أما شركة إنتل الأمريكية فقد بلغت خسائرها 22 % في الأشهر الست الأخيرة، وتراجعت إيرادات الشهر الماضي اغسطس  في شركة ميكرون للتكنولوجيا المحدودة الى 23 %.

ـ الدورة الاقتصادية وتأثيرها في صناعة الرقائق:

   يقول كريس ناردلي المحلل المالي في بورصة لندن "لطالما اتبعت صناعة الرقائق دورة الازدهار والكساد، حيث تحدث فترات ركود كل ثلاثة أو أربعة أعوام. وكانت المصانع على مستوى العالم تعمل بالقرب من كامل طاقاتها الإنتاجية في الربع الأول من العام 2022 ، ونمت مبيعات الرقائق على مستوى العالم 12 % على أساس سنوي في أبريل الماضي".وعندما يؤدي الطلب القوي لارتفاع الأسعار، يزيد المصنعون قدرتهم الإنتاجية للاستفادة من الأسعار المرتفعة وإنتاج مزيد من الرقائق، وفي النهاية يؤدي ذلك لحدوث تخمة في المعروض، ثم انخفاض الأسعار ومن ثم تراجع الإيرادات ويتم تخفيض الإنتاج لتتكرر الدورة. من المتوقع أن تستمر مخزونات الرقائق في الزيادة حتى نهاية العام قبل عودة الأوضاع إلى طبيعتها".

إضافة إلى فكرة الدورة الاقتصادية وتأثيرها في صناعة الرقائق، فإن ارتفاع أسعار الفائدة دفع المستثمرين إلى سحب أموالهم من أسهم النمو، وهي فئة من الأسهم تقع فيها أسهم شركات صناعة الرقائق الإلكترونية، ورغم أن بعض أسهم شركات أشباه الموصلات انتعشت عن أدنى مستوى وصلت إليه أخيرا، إلا أن الطلب لايزال ضعيفا وقد تتعرض أرباح الشركات المصنعة للتراجع.

مع هذا ستلعب شركات أشباه الموصلات دورا رئيسا في تطوير منتجات التكنولوجيا الجديدة، وأيا كانت أوضاع الأسواق فإن عديدا من المستثمرين ينظرون إليها باعتبارها استثمارا رئيسا، خاصة أن أغلب التوقعات تشير إلى أن معدل النمو السنوي المركب في الصناعة سيراوح بين 4 و5 % سنويا حتى عام 2027، ما يوجد زيادة متوقعة بنحو 315 مليون دولار.

تعد شركة إنتل التي مقرها وادي السيلكون الشهير، ويعمل بها أكثر من 121 ألف موظف في 46 دولة حول العالم، رمزا تاريخيا في صناعة أشباه الموصلات، إذ حققت عام 2021 ما يزيد قليلا على 79 مليار دولار، وكانت "إنتل" قد أسست عام 1968 وطورت سلسلة x86 من المعالجات الدقيقة التي توجد غالبا في أجهزة الكمبيوتر، وقد قامت الشركة منذ عام 2009 بأكثر من 31 عملية استحواذ في جميع أنحاء العالم، لكن الشركة التي تعد في نظر كثيرين هي وصناعة الرقائق الإلكترونية عنصران لا ينفصلان، تستعيد الآن من وجهة نظر إس.إم. فيتش مهندس الإلكترونيات مكانتها التي كانت في طريقها إلى أن تذهب أدراج الرياح.

ـ خارطة طريق طموحة:

ويؤكد أن العقد الماضي كان بالنسبة لإنتل سلسلة من الرهانات غير الموفقة، حيث بلغت الذروة في الصيف الكارثي عام 2020 حيث كان كل شيء يسير في طريق خاطئ، والآن تمكنت من طرح رقائق "الدر ليك" بعد أعوام من التأخير، ووضعت خارطة طريق طموحة للغاية لمحاولة استعادة تفوق وادي السليكون بحلول عام 2025، مع العودة للإيقاع السريع للتقدم التكنولوجي الذي كانت الشركة معروفه به، كما أعلنت خططا بمليارات الدولارات للاستثمار لتوسيع إنتاجها من أشباه الموصلات.

لكن هذا الموقف الإيجابي من شركة إنتل لا ينفي أنها لم تعد تصنع أشباه الموصلات الأكثر تقدما في العالم، بعد أن تنازلت فترة طويلة عن هذا اللقب لمصلحة شركة تي إس إم سي التايوانية أو سامسونج الكورية الجنوبية، إذ يستخدم منافسوها تقنيات تصنيع أكثر تقدما وقد بدأت إنتل للتو في تبنيها، كما أن منافسيها يقومون بتصنيع رقائق إلكترونية بها ترانزستورات أكثر من منتجات إنتل الأكثر تقدما.

مع هذا يرى بعض الخبراء أن هناك طموحات متجددة لدى بات جيلسنجر الرئيس التنفيذي الجديد للشركة الذي تولى زمام الأمور أوائل العام الماضي 2021  قد تساعد على اللحاق بالركب، والاستمرار في المنافسة، حتى إن كانت الشركة غير قادرة على مضاهاة الخطط الاستثمارية لشركة تي إس إم سي التايوانية التي تقدر بـ 100 مليار دولار. أسست شركة سامسونج للإلكترونيات في كوريا الجنوبية بعد عام واحد من شركة إنتل الأمريكية وتحديدا عام 1969، والآن هي واحدة من أكبر منتجي أشباه الموصلات في العالم، ويبلغ عدد موظفيها نحو 278 ألف شخص في 74 دولة.

ـ أشباه الموصلات في الهواتف الذكية:

غالبا ما تستخدم أشباه الموصلات من سامسونج في الهواتف الذكية  والأجهزة اللوحية لا سيما في منتجات الشركة، لكن الشركة تتميز بتنويع إنتاجها وعدم حصره في أشباه الموصلات، فهي تصنع بطاريات ليثيوم أيون وأجهزة استشعار الصور ووحدات وشاشات الكمبيوتر، وحاليا هي أكبر شركة مصنعة للهواتف المحمولة والذكية.

تبرز شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات التي تعرف اختصارا باسم تي إس إم سي باعتبارها أكبر مصنع لأشباه الموصلات في العالم، وتعد واحدة من أكبر الشركات في تايوان والعالم بإجمالي أصول يقرب من 90 مليار دولار، ورغم حداثتها النسبية مقارنة بشركة إنتل أو سامسونج فقد نمت بسرعة منذ عام 1994، بمعدل نمو سنوي مركب بلغ 17.4 % في الإيرادات، وتوظف اليوم نحو 56 ألف شخص وتنتج أكثر من عشرة ملايين رقاقة من أشباه الموصلات سنويا.

وتقول   الدكتورة ويندي ريف أستاذة الاقتصاد الآسيوي في لندن "شركة تي إس إم سي أحد الأعمدة الرئيسة في الاقتصاد التايواني، وقد أعلنت أنها تتوقع نمو الإيرادات بنحو 30 % هذا العام، ولهذا ستنفق أكثر من 40 مليار دولار العام المقبل 2023  لتوسيع طاقتها الإنتاجية".

وقد ساعدت شركة تي إس إم سي على أن تهيمن تايوان على سوق تصنيع أشباه الموصلات، إذ بلغت حصة الشركة التايوانية من الصناعة نحو 54 %، ويتوقع أن ترتفع تلك الحصة إلى 56 %، بينما تبلغ حصة صانعي الرقائق التايوانيين جميعا نحو 66 %.

من جهته، يؤكد المهندس ميتشل ماك الخبير في مجال الأنظمة الإلكترونية "ستظل شركة تي إس إم سي في المقدمة، لكن يلاحظ أن شركة سامسونج وبعد تخلفها عن شركة إنتل الأمريكية لبضعة أعوام سجلت أخيرا إيرادات أعلى من منافستها الأمريكية لأول مرة منذ عام 2018، والآن تمتلك 12.3 % من إيرادات السوق أما حصتها من السوق فتصل إلى نحو 17 %مقارنة بشركة إنتل التي تمتلك 12.2 % من إجمالي إيرادات السوق".

ويضيف "لكن سامسونج تتحرك بطريقة مثيرة للانتباه إذ تغلبت على منافستها التايوانية أخيرا في إنتاج رقائق 3 نانومتر وتعد تلك أكثر تقنيات الرقائق تقدما وكفاءة في استهلاك الطاقة تم اكتشافها حتى الآن، وتلك الرقائق أصغر حجما وأكثر قوة من أشباه الموصلات 5 نانومتر المستخدمة حاليا، وتستعد شركة تي إس إم سي لإنتاجها هذا العام".

 

 


أخبار مرتبطة
 
منذ 15 ساعةالمؤتمرالثامن للبترول والغاز.. مصر صدرت 8 ملايين طن من الغاز المسال في 202223 نوفمبر 2022 2:13 متعاون مصري صيني لمواجهة التغيرات المناخية22 نوفمبر 2022 11:47 صكرة القدم الأبعاد المالية والاقتصادية .. 502 مليار دولار إيرادات الرياضة في 202221 نوفمبر 2022 1:53 مإندونيسيا : أبرز الملفات..الغذاء وتفاقم الديون على طاولة مناقشات قمة العشرين20 نوفمبر 2022 3:28 مالتغير المناخي كارثة تقود للجوع في العالم ونزوح الملايين بافريقيا والشرق الأوسط16 نوفمبر 2022 2:57 مبلومبرج : طريقة تعويض البلدان الفقيرة الشغل الشاغل خلال الفترة المتبقية من كوب2716 نوفمبر 2022 2:40 ممصيدة الديون .. يجادل القادة في COP27 الدول الغنية بوجوب دفع التكلفة15 نوفمبر 2022 1:45 مالتعاون الدولي: سياسات لتعزيز التكيف مع تداعيات التغيرات المناخية14 نوفمبر 2022 1:10 ممصر تطلق مبادرة "حياة كريمة لإفريقيا صامدة أمام التغيرات المناخية"14 نوفمبر 2022 1:05 مارتفاع جرائم الاحتيال المالي وشركات تخسر 7.15 % من إيراداتها السنوية

التعليقات