أبحاث


كتب فاطيمة طيبى
27 نوفمبر 2023 1:47 م
-
المخزونات النفطية تؤثر على الأسواق واحتمالية تأرجح سعر النفط قبل الاجتماع الوزاري "أوبك +"

المخزونات النفطية تؤثر على الأسواق واحتمالية تأرجح سعر النفط قبل الاجتماع الوزاري "أوبك +"

اعداد ـ فاطيمة طيبي

أوضح تقرير "ريج زون" النفطي الدولي، أن أسعار النفط الخام تراجعت في ختام الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر 2023 ، ولكنها سجلت أول مكاسب أسبوعية بعد أربعة أسابيع من التراجع، بينما تسعى "أوبك +" إلى الحفاظ على وحدة عملها وتدارك أي تباين في تقديرات الموقف بشأن حصص الإنتاج.

جاء ذلك لما حققته أسعار النفط الخام أول مكاسب أسبوعية لها خلال خمسة أسابيع، وذلك في الوقت الذي يستعد فيه وزراء الطاقة في تحالف "أوبك +" لعقد اجتماع تحتل معدلات الإنتاج صدارة جدول أعماله.

ـ العمل على تعديل أهداف 2024 :

وأشار التقرير إلى...

1 ـ  قيام "أوبك +" بمراجعة المطالب المقدمة من الأعضاء الأفارقة بموجب اتفاق سابق، والعمل على تعديل أهداف 2024 المحددة لأنجولا ونيجيريا.

2 ـ ولفت التقرير إلى تراجع خام القياس العالمي برنت ليستقر عند أقل من 81 دولارا للبرميل بعد أن تأرجح في نطاق يزيد على دولارين في تداولات منخفضة السيولة، بينما واصل خام غرب تكساس الوسيط انخفاضاته، وقد أعقب ذلك عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة.

ونقل التقرير عن "كومرتس بنك"، أنه من المحتمل أن يتأرجح سعر النفط في معظم الأحيان قبل الاجتماع الوزاري لتحالف "أوبك +".

3 ـ ولفت التقرير إلى اتجاه النفط الخام نحو تسجيل خسارة شهرية جديدة مع انخفاض الأسعار بنحو 20 % عن أعلى مستوى سجله في أواخر سبتمبر 2023، وكان هذا الانخفاض مدفوعا بعلامات زيادة الإمدادات من الدول غير الأعضاء في "أوبك +" وارتفاع المخزونات الأمريكية، وتلاشي العلاوة الناتجة عن الصراع في المنطقة. وأضاف التقرير، أن وكالة الطاقة الدولية تتوقع أن تعود السوق النفطية إلى الفائض في المعروض العالمي من النفط الخام في العام المقبل. 2024

ـ تغييرات طفيفة:

من جانب آخر، ذكر تقرير "أويل برايس" النفطي الدولي، أن كلا من خام برنت وخام غرب تكساس الوسيط أظهر تغييرات طفيفة، حيث أجلت "أوبك +" اجتماعها الوزاري لمناقشة مستويات الإنتاج، كما تأثرت معنويات السوق بتوقعات خفض الإمدادات من قبل "أوبك +" والتطورات الاقتصادية في الصين.

4 ـ وأضاف التقرير أن مخزونات النفط والنمو القوي للإنتاج من خارج "أوبك"، بما في ذلك خطط بتروبراس لزيادة الإنتاج، أثر كثيرا على ديناميكيات السوق.

لافتا  إلى استقرار أسعار العقود الآجلة لخام برنت في ختام الأسبوع الثالث من نوفمبر الحالي ، حيث أبقى المتداولون مخزونهم جافا قبل اجتماع "أوبك +"، الذي قد يؤدي إلى اتفاق على مزيد من تخفيضات الإمدادات.

5 ـ وأشار التقرير إلى أن كلا العقدين سجلا أول مكسب أسبوعي لهما في خمسة أسابيع مدعومين ببعض الأمل في أن تتمكن مجموعة المنتجين "أوبك +" بقيادة السعودية من خفض العرض لتحقيق التوازن في السوق حتى 2024.

6 ـ وذكر التقرير، أن "أوبك +"، فاجأت السوق بإعلان أنها ستؤجل اجتماعا وزاريا لمدة أربعة أيام حتى 30 نوفمبر، مشيرا إلى أن النتيجة الأكثر ترجيحا الآن هي تمديد التخفيضات الحالية، موضحا أن التأخير المفاجئ أدى في البداية إلى انخفاض العقود الآجلة لخام برنت بما يصل إلى 4 في المائة وخام غرب تكساس الوسيط بما يصل إلى 5 في المائة في التعاملات اليومية الأربعاء الماضي.

7 ـ وأشار التقرير إلى بقاء التداولات ضعيفة بسبب العطلة في الولايات المتحدة، لافتا إلى أنه في الوقت نفسه دعمت التوقعات الاقتصادية على المدى القريب في الصين معنويات السوق. منوها إلى أن البيانات الصينية الأخيرة والمساعدات الجديدة لقطاع العقارات المثقل بالديون، يمكن أن تكون إيجابية لاتجاه سوق النفط على المدى القريب. وعد التقرير أن هناك عوامل تحد من ارتفاع أسعار النفط في الولايات المتحدة، خاصة نمو مخزونات الخام وضعف هوامش التكرير، ما أدى إلى ضعف الطلب الأمريكي.

8 ـ وأضاف التقرير أنه مع ذلك، فإن توقعات الصين على المدى الطويل تبدو فاترة، ويقول محللون، إن نمو الطلب على النفط قد يضعف إلى نحو 4 % في النصف الأول من 2024، إذ تؤثر أزمة القطاع العقاري على استخدام الديزل.

ـ توقعات اجلة :

 9 ـ  وتوقع التقرير أن يظل نمو الإنتاج من خارج "أوبك" قويا، حيث تخطط شركة الطاقة البرازيلية الحكومية بتروبراس لاستثمار 102 مليار دولار على مدى الأعوام الخمسة المقبلة لزيادة الإنتاج إلى 3.2 مليون برميل من المكافئ النفطي يوميا بحلول 2028، ارتفاعا من 2.8 مليون برميل يوميا في 2024. لافتا  إلى انتهاء التأرجح في أسعار النفط الذي شهدناه خلال الأسابيع الماضية مع انتظار السوق لاجتماع "أوبك"، والذي تم تأجيله من هذا الأسبوع إلى 30 نوفمبر وتغير من اجتماع حضور إلى حدث عبر الإنترنت.

10 ـ وأفاد التقرير باستقرار العقود الآجلة لخام برنت ضمن إطار ضيق يراوح بين 81 و83 دولارا للبرميل طوال الأسبوع، مع إبقاء العطلة في الولايات المتحدة على التطورات الرئيسة في السوق النفطية، وقد تم تعويض التوقعات الأفضل لقطاع العقارات في الصين من خلال ارتفاع المخزونات الأمريكية، لذلك ستكون "أوبك +" هي التي تحدد الاتجاه للتسعير في الأسابيع المقبلة.

11 ـ ونقل التقرير عن بنك ستاندرد تشارترد في الولايات المتحدة، تأكيده ارتفاع أحجام التحوط النفطي 15.5 % على أساس ربع سنوي في الربع الثالث، لكن حجم التحوط ظل أقل 62 % من مستويات 2020، موضحا أن سيولة التحوط من غير المرجح أن تتأثر سلبا بالسرعة المتزايدة لعمليات الدمج.

12 ـ وأشار التقرير إلى أن أداء أسواق النفط جاء متقلبا للغاية خلال الأسبوعين الماضيين، وقد أدت التقلبات الكبيرة في المعنويات الكلية إلى تحركات الأسعار، لافتا إلى أن السؤال الرئيس لعام 2024 سيكون هو مدى أهداف "أوبك" الأخرى.

ـ تقرير وكالة "بلاتس" الدولية:

من ناحيته، ذكر تقرير وكالة "بلاتس" الدولية للمعلومات النفطية، أن اجتماع "أوبك +" يأتي في أوقات صعبة، خاصة في مواجهة انخفاض أسعار النفط وتوقعات السوق غير المؤكدة.

13 ـ وأشار التقرير إلى تزامن الموعد الجديد لاجتماع "أوبك +" مع حفل افتتاح مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ، أو COP28، الذي تستضيفه الإمارات، عضو منظمة "أوبك".

14 ـ وأوضح التقرير، أنه مع توقع اعتدال الطلب العالمي على النفط في الربع الأول من 2024، يبدو أن تحالف "أوبك +" مستعد لتمديد تخفيضات الإنتاج، على الرغم من أن المدة لم يتم تحديدها بعد. كما يقول المحللون وبالإضافة إلى ذلك يمكن النظر في تخفيضات أعمق، كما ألمح بعض مسؤولي "أوبك +".

ـ الاسعار :

من ناحية أخرى، وفيما يخص الأسعار في ختام الأسبوع الثالث من نوفمبر الحالي ، مع انحسار علاوة المخاطر المرتبطة بالعوامل الجيوسياسية، تراجعت أسعار النفط، الجمعة، فيما حققت مكسبا أسبوعيا للمرة الأولى منذ أكثر من شهر، قبيل اجتماع "أوبك +" ، والذي يتم خلاله اتخاذ قرار بشأن تخفيضات الإنتاج في 2024. جاء ذلك التراجع اليومي مدعوما بانحسار المخاطر الجيوسياسية، وبعد التوصل لتهدئة في فلسطين، ومع إطلاق سراح بعض الرهائن في غزة.

وتراجع سعر التسوية للعقود الآجلة لخام برنت 84 سنتا، بما يعادل 1 %، إلى 80.58 دولار للبرميل، في حين انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.56 دولار أو 2% عن إغلاق الأربعاء عند 75.54 دولار (حيث لم تكن هناك تسوية لخام غرب تكساس الوسيط الخميس 23 نوفمبر، بسبب العطلة في الولايات المتحدة)

وخلال أسبوع، حقق كلا العقدين أول مكاسب أسبوعية لهما في خمسة أسابيع، وذلك في الوقت الذي تستعد فيه "أوبك +" لاجتماع تحتل فيه تخفيضات الإنتاج صدارة رأس جدول أعماله بعد التراجعات في أسعار النفط في الآونة الأخيرة بسبب مخاوف حيال الطلب ونمو المعروض. من جانب آخر، استقر عدد حفارات النفط الأمريكية خلال الأسبوع الماضي دون تغيير عن السابق، بينما ارتفعت منصات التنقيب عن الغاز الطبيعي.

 

 

 


أخبار مرتبطة
 
21 فبراير 2024 3:28 ممنح البيت الأبيض لشركات أمريكية للهيمنة على صناعة الرقائق وسط سوق تنافسية20 فبراير 2024 3:47 مالتجارة : معدلات الصادرات خلال شهر يناير الجاري تجاوزت نظيرتها في 2022 و202319 فبراير 2024 1:33 ممصر توقع برنامج العمل السنوي مع المؤسسة الإسلامية لتمويل التجارة بقيمة 1.5 مليار دولار18 فبراير 2024 2:20 متباطؤ نمو الطلب العالمي على النفط إلى 1.2 مليون برميل يوميا في عام 202414 فبراير 2024 2:22 مشعبة الدواء المصرية: 146 مليار جنيه قيمة الاستهلاك للدواء 2023 بزيادة 25% عن 202213 فبراير 2024 2:30 مدويتشه بنك: سعر الصرف عرض وليس السبب في الأزمة التي تمر بها مصر12 فبراير 2024 1:28 مانطلاق القمة العالمية للحكومات 2024 نحو "استشراف حكومات المستقبل"11 فبراير 2024 3:02 مالمؤتمر السنوي للجمعية المصرية لخبراء الاستثمار7 فبراير 2024 3:08 مبداية رحلة تعافي الجنيه المصري في اول الطريق6 فبراير 2024 1:53 مالشريحة الدماغية للتحكم بالهاتف والكمبيوتر وأي جهاز تقريبا بمجرد التفكير

التعليقات